بعد انتشار صورها الأخيرة... هيفاء وهبي ترفض لقاء ابنتها

 عادت إبنة هيفاء وهبي زينب لتخطف الأضواء مجدداّ بعد انتشار صورة لها بدت فيها نسخة طبق الأصل عن والدتها الفنانة التي لم ترها منذ سنوات.

فالشابة زينب التي تقيم منذ زواجها قبل ست سنوات في الكويت، أعربت مراراَ عن رغبتها بلقاء والدتها، إلا أنّ هذه الأخيرة تهرّبت من اللقاء، ولم تبدِ أسبابها التي تدفعها إلى إنكار ابنتها التي حاربت سنوات للحصول على حضانتها، وفشلت رغم الوساطات التي تفلح حتّى في السماح للفنانة برؤية طفلتها بعيد طلاقها.

وكانت هيفاء قد تزوجت منذ أكثر من 25 سنة من ابن عمتها، وأنجبت منه زينب، وعاشت معه في أفريقيا إلى أن قررت العودة إلى لبنان والمشاركة في كليب للفنان جورج وسوف حمل عنوان "كلام الناس"، تبعه كليب للفنان عاصي الحلاني بعنوان "يا ميما".

خطفت يومها هيفاء الشابة الجميلة الأضواء، لم يعجب زوجها الأمر فخيّرها بين الأضواء والزواج فغادرت منزل الزوجية وطلبت الطلاق.

لم تحصل هيفاء على الطلاق إلا بعد سنوات طويلة، وكان الثمن توقيعها أوراقاً رسمية أعلنت خلالها أنها تنازلت عن حضانة زينب، إلا أنّها لم تكن تعرف أنّ هذه الأوراق ستحرمها حتى من رؤية ابنتها.

 

اقرئي أيضاً: هل خضعت ابنة هيفاء وهبي لعملية تجميل؟

 

وقد تردّد أن الفنانة استأجرت قبل سنوات مصوراً خاصاً لالتقاط الصور لزينب الطفلة أثناء خروجها من المدرسة، إلا أنّ جدّ الطفلة أمسك المصوّر وحطّم كاميرته، ومن حينها قرّرت هيفاء أن تتعالى على جرحها وأن تترك مهمّة لقائها بابنتها إلى الأيام، وما أن كبرت زينب حتى اتخذت الصحافة منها مادّة لمحاربة هيفاء، ومعايرتها بأنّها لم تعد أيقونة للجمال بعد أن أصبحت جدّة، خصوصاً أن زينب تزوّجت في عمر مبكر وأنجبت ابنتين.

 

اقرئي أيضاً: بعد هيفاء وهبي مايا دياب تتّخذ هذا القرار على "إنستغرام"

 

لا تزال زينب تقيم الوساطات لتلتقي بوالدتها، ولا تزال هذه الأخيرة ترفض اللقاء بها، فهل تعدل هيفاء عن قرارها بعد صور زينب الأخيرة التي أظهرت مدى تأثرها بوالدتها وشبهها الشديد بها؟ أم أن هيفاء قرّرت أن لا عودة إلى الماضي ولو على حساب أمومتها ومشاعر ابنتها؟

أضف تعليقا