5 مواقف مؤلمة أبكت النجوم وتسببت لهم في صدمة

البعض يتصور أن حياة النجوم بعيدة كل البعد عن المواقف الصادمة والحزينة، إلا أن لكل حياة كواليسها، ولكل شخص أسراره التي لا يعرفها الكثير، وهناك العديد من النجوم تعرضوا إلى مواقف حزينة فقدوا فيها أعزاء، إلا أنه قلما يبوح الفنان بهذه المواقف؛ إيماناً منه أن ليس من حقه أن يشرك الجمهور في أحزانه.
حسن الرداد وفقدان شقيقه في حادث مؤلم
مر حسن الرداد بموقف من أصعب المواقف، عندما فقد شقيقه الأصغر في حادث سيارة، حيث كان بصحبته هو ووالدته وتعرضت سيارة الرداد لتصادم بشاحنة عملاقة، ويفقد شقيقه أمام عينيه هو ووالدته، ليصدم حسن؛ نظراً لارتباطه القوي بشقيقة الذي كان دائماً يقول عنه "إنه ابني وليس شقيقي".
عمرو يوسف ووالده
كان من أصعب المواقف التي مرت على الفنان عمرو يوسف هو علمه بإصابة والده بمرض السرطان، وأكد له الأطباء أن والده لن يعيش أكثر من شهر؛ ليخفي عن والده الصدمة ويعيش بها طوال الشهر.
ويقول عمرو يوسف من الأشياء المميتة أن تعرف أنك سوف تفقد أعز إنسان لك خلال أيام، وعندما تنظر إليه تجد أنه ليس بيدك أن تساعده، فعليك أن تستسلم للأمر الواقع.
سامح حسين فقد صديق طفولته في سن مبكر
تعرض أيضاً الفنان سامح حسين إلى موقف مشابه، حيث فقد صديق طفولته، وهما بالصف الثالث الإعدادي، ولم يتخيل سامح أنه سوف يشاهد وفاة صديقه الوحيد، وأن يفقده أمام عينيه ليجد أن الدنيا لا قيمة لها بعد ذلك الموقف.
ساندي وصدمة نفسيه بسبب طليقها
تعرضت ساندي لموقف مختلف عندما أحبت زوجها لدرجة جنونية، إلا أنها اكتشفت أن حبه لها مجرد شيء زائف، حيث طلقها دون أن تدري، لتقرر بعدها اعتزال الفن، بعدما دخلت في حالة نفسية سيئة.
أحمد زاهر ومرضه
تعرض أحمد زاهر لأزمة كبيرة بحياته عندما أصيب بمرض تسبب في زيادة وزنه بشكل ضخم، وأنفق كل ما يمتلكه على مرضه، كما رفض المخرجون وشركات الإنتاج التعامل معه، وإسناد أي أدوار له، ليجد نفسه غير قادر على الإنفاق على زوجته وبناته، ليدخل في صدمة عصبية قوية، وحاول الانتحار لأكثر من مرة.

أضف تعليقا