أشد أنواع الصداع ألماً .. أعراض تنذر بالإصابة بالصداع العنقودي

الصداع العنقودي هو صداع أحادي الجانب يحدث بالتزامن مع مجموعة من الأعراض اللاإرادية. يعتبر الإجهاد أحد الأسباب المعروفة للصداع النصفي، ولكن ليس للصداع العنقودي. إليك أهم أسباب الإصابة بذلك النوع من الصداع وأفضل العلاجات التي تحد من الألم والأعراض المزعجة.

 

علاج الصداع العنقودي

بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعانون من نوبات صداع غير عادية أو معقدة، يوجد اختبارات لاستبعاد الأسباب الأخرى للألم، وتشمل:

قد يعجبكِ أيضًا أفضل العلاجات لتخفيف الصداع النصفي على الفور

التصوير بالرنين المغناطيسي

يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي مجالاً مغناطيسياً قوياً وموجات راديوية للحصول على صور تفصيلية للدماغ والأوعية الدموية. يساعد التصوير بالرنين المغناطيسي على تشخيص الأورام والسكتات الدماغية ونزيف الدماغ والعدوى بأنواعها وحالات أخرى مرتبطة بالدماغ والجهاز العصبي.

تعرف الحالات التي تؤثر في الدماغ والجهاز العصبي أيضاً باسم الحالات العصبية.

التصوير المقطعي المحوسب

يستخدم التصوير المقطعي المحوسب سلسلة من الأشعة السينية لتكوين صور مقطعية تفصيلية للدماغ. مما يساعد على تشخيص الأورام والعدوى بأنواعها وتلف الدماغ ونزيف الدماغ وغير ذلك من المشكلات الطبية المحتملة التي قد تسبب الصداع. لا يوجد علاج لنوبات الصداع العنقودي. ويكمن الهدف من العلاج في تخفيف الألم وتقليل مدة الصداع ومنع حدوث نوبات جديدة.

الأدوية سريعة المفعول

تهدف هذه العلاجات إلى إيقاف الصداع العنقودي بمجرد أن يبدأ الأكسجين. يؤدي استنشاق الأكسجين النقي عبر قناع إلى تحسن حالة معظم الأشخاص الذين يستخدمونه. ويشعر الأشخاص بتأثير هذا الإجراء الآمن في غضون 15 دقيقة.

بشكل عام، لا توجد للأكسجين آثار جانبية. لكنه لا يُستخدم مع الأشخاص المصابين بداء الانسداد الرئوي المزمن الحاد.

ما رأيك الاطلاع على علاج الصداع واوجاع العضلات والعصبية بهذه الطريقة

العلاج بالأكسجين 

يؤدي استنشاق الأكسجين النقي إلى تحسن حالة معظم الأشخاص الذين يستخدمونه. ويشعر الأشخاص بتأثير هذا الإجراء الآمن في غضون 15 دقيقة. بشكل عام، لا توجد للأكسجين آثار جانبية. لكنه لا يُستخدم مع الأشخاص المصابين بداء الانسداد الرئوي المزمن الحاد.

العلاج بأدوية التريبتان

يُعطى سوماتريبتان (Imitrex) في صورة حُقن عندما تبدأ أعراض الصداع العنقودي. وقد ثَبُت أيضاً أن استخدام سوماتريبتان في صورة بخاخ أنفي أو استخدام دواء تريبتان آخر، مثل زولميتريبتان (Zomig)، فعال ولكن ليس بالسرعة نفسها كالحُقن. لكن لا يُنصَح باستخدام سوماتريبتان للأشخاص المصابين بـ أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط. تُستخدم الحُقن والبخاخات الأنفية في أغلب الأحيان أكثر من الأدوية الفموية؛ لأنها تعمل بشكل أسرع منها.

أدوية التخدير الموضعي

قد يكون تأثير أدوية التخدير الموضعي، مثل الليدوكايين، فعالاً في التخفيف من آلام الصداع العنقودي لدى بعض المصابين به في حال إعطائه عن طريق الأنف.

العلاجات الوقائية لصداع العنقودي

تبدأ طرق العلاج الوقائية مع بداية فترة الصداع العنقودي بهدف وقف النوبات. وبمجرد انتهاء نوبة الصداع العنقودي، يساعدك الطبيب على التوقف عن تناول الأدوية تدريجيًا.

يمكن للتدخل الجراحي للأشخاص المصابين بالصداع العنقودي المزمن أن يساعد في تحسن حالتهم فقد تحاول بعض التدخلات الجراحية للصداع العنقودي إتلاف المسارات العصبية التي يُعتقد أنها المسببة للألم. ومع ذلك فإن الميزات طويلة المدى لهذه التدخلات الجراحية غير مؤكدة.

على الجانب الآخر، يمكن أن تؤدي التدخلات الجراحية إلى مضاعفات خطيرة، وربما تؤدي إلى ضعف عضلات الفك وفقدان الإحساس في أجزاء من الوجه والرأس.

 

المصادر: Mayoclinic

أضف تعليقا