قصة حب نور الشريف وبوسي.. خطبها وهي طفلة وباعت شبكتها من أجله

قصة حب نور الشريف وبوسي من أشهر القصص في الوسط الفني، واستمر زواجهما لسنوات طويلة ورغم انفصالهما لفترة لكنهما عادا من جديد. 
في البداية رفض والد بوسي زواجها منه بسبب طبيعة عمله والشائعات التي تتردد حول الفنانين في هذه الفترة، بالإضافة إلى أن نور الشريف كان ممثل صاعد ولم يحقق أي شهرة فنية وقتها. 
هديد بوسي عائلتها بالانتحار فاضطر والدها أن يوافق على ارتباطها بالفنان نور الشريف، وكانت خطبتهما يوم عيد ميلادها، وتم الاحتفال بالخطوبة في منزل شقيقة بوسي الكبرى. وكانت بوسي طفلة وقت أن تعرفت على نور الشريف فقد كان عمرها 15 عام فقط حين وقع في حبها


اضطرت إلى بيع شبكتها يوم الزفاف، وذلك بسبب إصرار والدها على مؤخر صداق كبير، ولحسن الحظ لم يلاحظ والدها ذلك، وبدأت بوسي حياتها مع نور الشريف في منزل صغير بسبب ظروفه المادية البسيطة. 
بعد فترة لمع نجم نور الشريف وانتقل الثنائي لمنزل جديد وأنجبا بناتهما مي وسارة، واستمرت حياة نور الشريف وبوسي لأكثر من 40 عام، ورغم تسلل الخلافات لحياتهما في إحدى الفترات لكنهما ارتبطا من جديد وكانت بوسي بجانب حبها الوحيد في أيامه الأخيرة . 
 

أضف تعليقا