تامر حسني: عشت ظروفاً صعبة بسبب انفصال والدي وهذا سر قوتي

افتتح النجم تامر حسني برنامج "سكوب" وحلّ ضيفاً على حلقته الأولى مع الإعلامي إيلي أبو نجم عبر أثير إذاعة "جرس سكوب أف أم".

في بداية اللقاء أشار إلى أن الفضل في وصوله إلى ما هو عليه اليوم هو" ربنا سبحانه وتعالى وبعده والدتي" التي وقفت إلى جانبه منذ طفولته التي لم تكن سهلة مؤكداً أن الظروف الصعبة في الحياة هي التي تؤسس لنجاحات لاحقة ويجب أن لا تجعل الإنسان ييأس وأن لا تدفعه للإستسلام بل على العكس أن تزيد من  عزيمته للإستمرار وتحقيق ما يرغب به.

 

اقرئي أيضاً: تامر حسني يحضّر لفيلم يجمعه مع الطفل أحمد السيسي

 

تامر حسني كشف أن طفولته كانت صعبة بسبب انفصال والديه، مضيفاً أن المعاناة هي التي تصنع الرجال وأكد على أن والده الآن الى جانبه يرافقه في خطواته ويدعمه. كما وكشف تامر أنه لم يتمكن في طفولته من تحقيق حلم كرة القدم فاكتئب لفترة انما الأمل في احلام لاحقة عزّز قدراته، كما كشف أنه كان في صغره يشعر بالخجل من الغناء على المسرح، لكن والدته التي كانت أول من آمن بموهبته ومن اكتشف صوته كانت تقول له دائماً "إنت عندك حاجة بصوتك" مؤكدة له بأنها تراه فناناً مشهوراَ، فهي من شجعته وساندته وأسست لحلمه، فكانت تهديه أشرطة لعبد الحليم وعبد الوهاب.

أما عن الحس الكوميدي العالي الذي يتمتع به، فقد كشف تامر حسني أن الآلام والمعاناة تخلق عند الانسان هذا الحس مسترجعاً لحظات من الطفولة حين كان يقلد رفاقه في المدرسة وأساتذته.

وأضاف تامر حسني بأنه أراد من الأغنيات التي قدّمها مع نجوم الغرب أن ينشر الثقافة العربية بينهم وأن يتحدثوا بلغتنا وقد نجح معتبراً في نفس الوقت بأنه بدأ يخطو خطوات نحو العالمية مشيراً الى أنه رفض تقديم أغنيات مع نجوم أجانب رفضوا الغناء بالعربية أو الظهور بثقافتنا العربية.

أما عن مشاركته في The Voice Kids، فقد أكد تامر حسني بأنه وافق على المشاركة لأن البرنامج يدفع الأطفال لتحقيق أحلامهم رغم كل الظروف الصعبة التي تحيط بعالمنا العربي. وكشف بأنه عُرض عليه مراراً ومنذ بداية برامج الهواة المشاركة في لجان التحكيم وكان يعتذر عن المشاركة فيها، انما كان يلفت نظر المعنيين بأنه سيشارك فوراً في اي فكرة تخاطب الأطفال بالفرح.

وعن أسلوبه في اختيار المواهب، إعتبر تامر حسني أن دوره ما كان ليكون فاعلا لو اختار مواهب كاملة لا تحتاج للتطور، مؤكداً بأنه ومنذ بداية The Voice Kids قرر بأن المواهب التي ستظهر يجب دعمها بعد انتهاء البرنامج أكانت هذه المواهب ناجحة أم خاسرة، مضيفاً أنه كسر قاعدة برامج الهواة ليجمع الاطفال في أعمال فنية يدعمهم فيها.

وأضاف تامر حسني بأنه أراد أن يغير مفهوم البرامج وأن لا يقال بأن المواهب تختفي مع إنتهاء الحلقة الأخيرة ونوّه على الكليب الذي سيجمعه بهم قريباً، مؤكداً على أن كل الأطفال الذين شاركوا في فريقه ببرنامج The Voice Kids سيشاركون في العمل الفني الذي يقوم بتحضيره.

وأضاف تامر حسني بأن مشواره مع الاطفال بعد إنتهاء البرنامج لم ينته،  فهو يتابع حتى اليوم كل تفاصيل يومياتهم، متمنياً على الأطفال أن يكتسبوا من الخسارة كما من الربح وأن يكون طموحهم هو الأساس، مشيراً الى أن الوقت لا زال مبكراً للحديث عن موسم جديد من The Voice Kids.

 

اقرئي أيضاً: بالصور: تامر حسني في الإستديو مع أطفال "ذا فويس كيدز"

 

وفي عودة لكنف العائلة، أشار تامر حسني الى أن والدته وزوجته وبناته يشكلن كل حياته، فمنهنّ يستمد قوته. أما ملجأه وقت مواجهة المشاكل فهو أمه موجهاً التحية لها ولشقيقيْه لأن لهما الفضل الأكبر بنجاحه، مستذكراً ما قاله له شقيقه بأن فرحته الأكبر هي حين يكون خلفه أمام نجاحه الكبير.

وكشف تامر حسني بأن ألبومه الجديد سيكون مع شركة روتانا واعداً الجمهور بالتطوير وبأعمال مميزة مذكّراً بأن الأغنية الخاصة بأطفال The Voice Kids ستصدر فور جهوزها وأن البومه سيصدر في الاسواق في عيد الفطر.

أضف تعليقا