ما حكم صلاة الحامل وهي جالسة

تتساءل بعض الحوامل عن كونها لا تستطيع الصلاة وهي واقفة أو عدم قدرتها على السجود فما جواز الصلاة والحامل جالسة وقد جاءت الإجابة  :  

حيث قال الشيخ ابن باز :

ومن قدر على القيام وعجز عن الركوع أو السجود لم يسقط عنه القيام ، بل يصلي قائماً فيومئ بالركوع ( يعني وهو قائم ) ، ثم يجلس ويومئ بالسجود . ويجعل السجود أخفض من الركوع ، وإن عجز عن السجود وحده ركع وأومأ بالسجود .

ومتى قدر المريض في أثناء الصلاة على ما كان عاجزاً عنه من قيام أو قعود أو ركوع أو سجود انتقل إليه وبنى على ما مضى من صلاته .

و قال الشيخ ابن عثيمين :

فإن كان لا تستطيع القيام تصلي جالساً والأفضل أن تكون متربعاً في موضع القيام والركوع اهـ رسالة " طهارة المريض وصلاته " .

وهذا التربع ليس واجباً ، فله أن يجلس كيفما يشاء لأن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : ( فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَقَاعِدًا ) ولم يبين كيفية قعوده .

وإذا كان يشق عليك السجود والركوع فإنك تومئين بهما ( أي : تحنين ظهرك ) وتجعلين السجود أخفض من الركوع .

وإذا كنت تستطيعين القيام فيكون الإيماء للركوع وأنت قائمة ، وللسجود وأنت جالسة ، لأن القيام أقرب إلى الركوع من الجلوس ، والجلوس أقرب إلى السجود من القيام .

إقرئي أيضاً

ما حكم إفطار الحامل والمرضعة في شهر رمضان

هل يجوز للمرأة أن توزع نقوداً أو تطعم مساكين بدلاً من الصيام في حالة العذر؟

أضف تعليقا