هذا ما كشفته زوجة الراحل يونس شلبي في آخر لقاء إعلامي لها

قالت سيدة زوجة الفنان الراحل يونس شلبي، إنها تشعر دائما بوجوده حتى بعد رحيله، وأن الناس مازالت تسألها عنه وعن حاله ظناً منهم أنه على قيد الحياة، مشيرة إلى أنه كان مريضاً منذ عام 1995، وأجرى العديد من العمليات.

وأضافت "احنا أسرة مترابطة، وابن عمي متجوز أخته الكبيرة، وبدأ التعارف من طرف ابن عمي، ولم أشعر يوما بفارق السن بيننا، وإحنا بنات الريف بنحب الحنية، وإن اللي معانا هيحافظ علينا ويصوننا، وعندنا مالناش دعوة بالراجل ولا شغله، أنا أخد بالي من البيت والولاد".

 

وقالت خلال لقاءها مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج "يحدث في مصر": "أنا بصيت له كراجل مش كفنان، وكنت شفت كل أعماله، وأول ما اتذاعت مدرسة المشاغبين كنت بحب أتفرج عليه لأنه كان بيضحكني، وهو كان راجل محترم وطيب وحنين، وفيه كل حاجة حلوة، أنا كنت بحضر معاه كواليس زي مسرحية الدبابير، احنا كنا معاه في شغله، ولو معندوش شغل كان بياخدنا يفسحنا، وكان بيحب كل الناس اللي حواليه، وكان بيخرج هو صحابه يسهر معاهم، زي الحج حسن مصطفى ومدام ميمي".

 

وتابعت: "المرض كان أصعب حاجة، لأن كان ولادنا صغيرين، لأنه بدأ يتعب وكانت بنتي الكبيرة في ثانوي، هو كان عامل بيت لنا لكل بنت شقة، واستديو يشتغل فيه كمشروع، ومكان ليا أنا وهو، ولما تعب بعتها، لأني دخلت في تطورات عمليات كتيرة، وأنا كنت ببيع لأني كان بيبقى مطلوب مني أكياس دم أو عمليات، وكفاية إني ربيت ولادي وعلمتهم، وهو كان كل مشكلته إن ولاده يعلمهم، وعايشين في شقة بمساكن الشروق بعد ما كنا بنسكن أمام المنصة، والناس كانت بتقولنا أنتو إزاي ساكنين هنا".

أضف تعليقا