"قبلة" عبد المنعم عمايري وكندة حنا في فيلم "الإفطار الأخير" تصدم الجمهور

حالة من الصدمة لجمهور كل من الفنانين عبد المنعم عمايري وكندا حنا بعد مشهد القبلة التي جمعتهما في فيلم "الإفطار الأخير".

و بعد انتشار المشهد عبر مواقع التواصل الاجتماعي نال كل من كندة وعبد المنهم نصيبهما من النقد اللاذع، حيث

يعتبر المشهد من بين مشاهد عدة صادمة في الفيلم.

وأثارت المشاهد غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي واستهجانهم لتخطي المسلسلات السورية الحدود بمشاهدها التي لا ترقى للدراما السورية التي عهدناها في الماضي.

الفيلم عُرض ضمن فعاليات أيام الثقافة السورية في قاعة الدراما بدار الأسد للثقافة والفنون، وحضر العرض مجموعة من الفنانين والنجوم السوريين.

أحداث فيلم "الإفطار الأخير"

تدور أحداث الفيلم حول زوجين سعيدين هما "سامي" و"رندة"، إلَّا أن الحياة لا تسير كما يخطط لها، إذ تشعر "رندة" أن الإفطار الذي سيجمعها بزوجها صباحًا هو الأخير لهما بسبب كثر القذائف في ذلك اليوم، لذا تحاول من التقرب من زوجها أكثر وتعد له ما لذ وطاب من الطعام وينتهي فطارهما بقبلة على الشفاه قبل أن يتوجه "سامي" لعمله وكأنها قبلة الوداع.

يعود "سامي" إلى المنزل ليجد زوجته قد توفيت بعدما أصابت منزلهما قذيفة هاوون أثناء تجهيز "رندة" طعام الغذاء في المطبخ.

أضف تعليقا