علاج مرض السكر الجديد .. تعرفي عليه

 

علاج السكر الجديد والذي لم يصل بعد إلى مراحل متأخرة يتوقف على القضاء على الأعراض ومنع أو على الأقل إبطاء تطور المضاعفات. إلا أن العلماء اكتشفوا علاج السكر الجديد من خلال دواء جديد ومثبط للإنسولين.

 

علاج السكر الجديد 

علاج السكر الجديد

 

يتمكن علاج السكر الجديد من الحد من مخاطر الأوعية الدموية الدقيقة مثل أمراض العين والكلى للتحكم في نسبة السكر في الدم وضغط الدم؛ والحد من مخاطر الأوعية الدموية الكبيرة مثل الشريان التاجي، والأوعية الدموية الدماغية، والأوعية الدموية الطرفية، والتحكم في الدهون وارتفاع ضغط الدم، والإقلاع عن التدخين، والعلاج بالأسبرين؛ وتقليل مخاطر التمثيل الغذائي والعصبي، من خلال التحكم في مضاعفات مرض السكري .

تعد أبرز مضاعفات مرض السكري المزمن على المدى الطويل هي تلف العديد من الأعضاء؛ مما يؤدي إلى الوفاة المبكرة.

علاج السكر الجديد مثبط للإنسولين

علاج السكر الجديد

 

اكتشف بعض الباحثين علاج السكر الجديد من خلال دواء جديد ومثبط للإنسولين في أحدث دراسة من Helmholtz Zentrum Muenchen ، والجامعة التقنية في ميونيخ والمركز الألماني لأبحاث مرض السكري وإنه علامة بارزة لأبحاث مرض السكري.


يركز البحث على تطوير مناهج تجديدية لعلاج مرض السكري التكميلي والبديل للعلاجات المناعية ومقاومة الإنسولين في خلايا بيتا في البنكرياس التي تسبب مرض السكري، مع اكتشاف مستقبلات الإنسولين.

ووجدت الدراسات البحثية هدفاً جزيئياً واعداً لحماية خلايا بيتا لا يحمل الآثار الجانبية غير المقصودة للعلاج المكثف بالإنسولين.

 مضاعفات السكر

أظهرت الدراسات السابقة أن العلاج المكثف بالإنسولين لديه القدرة على تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم وتخفيف داء السكري، ولكنه يؤدي أيضاً إلى زيادة الوزن غير المقصودة وحتى الآثار الجانبية الشديدة، مثل زيادة خطر حدوث انخفاض عميق في نسبة السكر في الدم وحدوث الغيبوبة.

خصائص قوية مضادة للسكري

خصائص قوية مضادة للسكري

 

ووفقاً للباحثين فإن هذا الدواء له خصائص قوية مضادة للسكري، وبالمقارنة مع علاجات مرض السكري المتاحة حالياً، ويُقلل الدواء من مستويات الجلوكوز في الدم عن طريق خفض مستويات الجلوكاجون في الدم. 


أشار فريدريك بانتينج مكتشف عقار الإنسولين المنقذ للحياة إلى أن"الإنسولين ليس علاجاً لمرض السكري، ولكنه علاج للأعراض".


يقول ماتياس تشوب، الرئيس التنفيذي لشركة Helmholtz Zentrum München: "إن اكتشافنا لمستقبلات الإنسولين من علاج السكر الجديد المثبط الآن هو خطوة مهمة أخرى للتخلص من مرض السكري ومضاعفاته. بينما يمثل جائحة COVID-19 تهديداً فورياً سنتغلب عليه، يجب ألا ننسى أن مرض السكري لا يزال أحد أكبر وأسرع الأمراض القاتلة".

 

اقرئي أيضا : حيل خارقة للتحكم بمرض السكري بدون أدوية

 

 

 

 

أضف تعليقا