سرطان الثدي هل يزيد خطر كوفيد 19 وماذا عن اللقاح؟

هل يزيد سرطان الثدي خطر كوفيد 19، أي هل تصبح الاعراض في هذه الحالة اكثر سوءاً، هو السؤال الذي تريد الكثير من النساء معرفته خصوصاً مع حلول شهر الفحوصات السنوي. ولهذا اهتم بهذه المسألة عدد كبير من الخبراء منذ انتشار الفيروس عالمياً. وهو ما تناوله ايضاً تقرير شامل لموقع "جورنال دي فام" الفرنسي. فهل يمكن سرطان الثدي ان يزيد خطر فيروس كوفيد 19 ام لا. هذه بعض الاجابات والتفاصيل. 

 

سرطان الثدي وكوفيد 19 

 

 


هل يزيد سرطان الثدي خطر كوفيد 19 وماذا عن لقاح كورونا. في هذا السياق اشار تقرير الموقع الى ان الاشخاص الذين يعانون من اي نوع من انواع السرطان هم من الاكثر عرضة للاعراض الشديدة لكوفيد 19. ولهذا لا بد من ان يحصلوا أولاً على اللقاح. وفي الاطار نفسه تطرح حالياً الكثير من الاسئلة عن النساء المصابات بسرطان الثدي وعن المخاطر التي يمكن ان يواجهنها في ظل انتشار الفيروس المستجد. 
ورأى المجلس الاعلى للصحة العامة في فرنسا ان من الاشخاص الذين قد يعانون من أعراض العدوى الشديدة أولئك "المصابين بسرطان قيد التطور ويخضعون لعلاج غير هرموني". كما ذكر النساء اللواتي يعانين من النقص المناعي الخلقي او المكتسب واللواتي يتناولن أدوية خاصة بعلاج السرطان.  
ودعا المجلس بالتعاون مع معهد غوستاف روسي الى اتباع بعض النصائح الاساسية. 

 


1 وضع القناع على الانف والفم قبل الخروج من المنزل مع ضرورة عدم لمسه باليد. 
2 غسل اليدين وخصوصاً بعد لمس القناع أو تحضير الطعام أو لمس الاشياء خارج المنزل أو لمس الانف أو الفم أو العطس أو غير ذلك. ومن المهم في هذه الحالة اتباع الطريقة التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية. 
3 يجب أيضاً أن تحرص المرأة المصابة بالسرطان مثل الآخرين على احترام قاعدة التباعد الاجتماعي وخصوصاً في الاماكن المزدحمة. والافضل ان تتجنب الذهاب اليها اذا كان هذا ممكناً. 
وفي المقابل تناولت أولى الدراسات العالمية التي أجريت في معهد كوري في هذا الاتجاه حالات نساء يخضعن للعلاج الخاص بسرطان الثدي بعد أن أصبن بعدوى الفيروس. وأشار الاطباء إلى أنه لم يتم في هذه الحالة تسجيل اعداد وفيات مرتفعة. كما لفتوا إلى أن كورونا لا ينتشر في أوساط هؤلاء أكثر منه بين الاشخاص الاصحاء. 

 

تأثير اللقاحات على مريضة سرطان الثدي 

 


ذكر موقع "جورنال دي فام" ما جاء في تقارير طبية عن تأثير اللقاح المضاد لفيروس كوفيد 19 على النساء اللواتي يعانين من سرطان الثدي. وأتى هذا في معرض الاجابة على السؤال الاساسي، سرطان الثدي هل يزيد خطر كوفيد 19 وماذا عن اللقاح وتم اظهار بعض الحقائق المهمة. 
-    لا ينطوي تلقي لقاح بفايزر أثناء الخضوع للعلاج الكيميائي على اي اعراض جانبية. لكن يجب ان يتولى الطبيب المعالج مهمة اختيار الموعد المناسب للحصول عليه بحسب ما تقتضيه حالة المريضة.  
-      اختبرت شركة بفايزر لقاحها على اشخاص يعانون من السرطان. ولم تسجل اي اضرار بحسب ما اشار اليه بيان صدر عن مؤسسة ارك لأبحاث السرطان. ولفت الى ان الاعراض الجانبية في هذه الحالة نادرة جداً. الا انه اشار الى ان مصابي السرطان قد يعانون من مشاكل يواجهها الاصحاء مثل الصداع وارتفاع درجة الحرارة. 
-    واكد ايضاً ان تلقي جرعة ثالثة من اللقاح مهم جداً بالنسبة الى الاشخاص الذين يعانون من النقص المناعي. 

اعراض كوفيد 19 لدى مريضات السرطان 

تظهر لدى من يعانين من سرطان الثدي او غيره من انواع السرطانات، عند الاصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد، الاعراض نفسها التي يشعر بها الاشخاص المعافون. لكن يجب في هذه الحالة الحرص على القيام ببعض الخطوات الضرورية. 

 


-    الاتصال الفوري بالطبيب من اجل الحصول على الارشادات اللازمة. ومن الضروري اتباع تعليماته حرفياً. 
-    تجنب الاحتكاك بأشخاص آخرين ووضع القناع الطبي باستمرار. 
-    من الممكن في حال التقاط العدوى ان يقرر الطبيب ايقاف علاج السرطان بشكل مؤقت لأن هذا يمكن ان يضعف الدفاعات المناعية للجسم. وهذا ما يشكل الاجابة الشافية على السؤال هل يزيد سرطان الثدي خطر كوفيد 19 وماذا عن اللقاح.  

       

اقرئي أيضاً:8 أطعمة قد تحميك من خطر الإصابة بسرطان الثدي 

أضف تعليقا