شهود يكشفون تفاصيل صادمة عن وفاة شقيق كريم صبري: "رأيناه يغرق ولم نستطع إنقاذه"

 

تواصل النيابة العامة المصرية التحقيقات في وفاة الفنان كريم صبري غرقًا بعد محاولته الهروب من المصح لعلاج الإدمان، حيث استمعت إلى أقوال عدد من الشهود.

 

وأكد أحد الشهود الذي صادف وجوده في منطقة الحادث، أنه خرج للصيد كعادته بالقرب من المصحة التي شهدت الحادث، وقبل غروب الشمس وفي تمام السادسة مساءً رأى أشخاصًا يركضون وراء شاب، وهو يحاول الهرب منهم، وأثناء الفرار سُدّت المنافذ في وجهه ولم يجد أمامه إلا القفز في ترعة المريوطية، ليبدأ بعد ثوانٍ الاستغاثة والاستنجاد بالمارّة لإنقاذه من الغرق، ولكن من دون جدوى.

 

وأضاف شاهد عيان آخر: "وقف الجميع ينظرون إلى الشاب وهو يغرق، ولم يحاول أحد إنقاذه لأنهم لا يجيدون السباحة، وبعد بقاء الشاب حوالي نصف ساعة في الماء لفظ أنفاسه الأخيرة، ثم أخرج عدد من الصيادين جثته من الترعة وأبلغوا الشرطة بحادث الغرق".

 

كما بدأت النيابة العامة التحقيق مع بعض المسؤولين عن المصحّة التي هرب منها كريم صبري، وبسؤالهم حول الحادث، الذين أكدوا أنهم استقبلوا الراحل في المصحّة قبل وفاته بيوم واحد حتّى يخضع للعلاج والتأهيل بسبب إدمانه المخدرات، ولاحظوا أنه بمجرد وصوله كان في حال نفسية سيئة وامتنع عن تناول أي أدوية كما لم يكن يرغب في التحدّث مع أحد.

 

وتابع أحد المسؤولين: "وفي اليوم التالي فوجئ به أحد رجال الأمن يحاول القفز من أعلى سور المصحّة حتّى يتمكن من الهرب، فحاول اللحاق به، لكن المتوفي قفز بسرعة في الترعة التي تقع بجانب المصحّة، ولأن وضعه الصحي سيء، غرق للتو، وحاول العاملون في المصحة إنقاذه، لكن من دون جدوى".

أضف تعليقا