جولة داخل فيلا نعومي كامبل الفاخرة في كينيا

زارت عارضة الأزياء البريطانية نعومي كامبل كينيا ، لأول مرة في منتصف التسعينيات ووصفت إقامتها هناك بأنه مكان هادئ للغاية.

عندما كانت عارضة الأزياء الشهيرة نعومي كامبل  تريد الهروب والاسترخاء من ضغط العمل والتمايل على منصات عروض الأزياء الأكثر شهرة في جميع أنحاء العالم، كانت تلجأ إلى الفيلا الفاخرة الخاصة بها في ماليندي .

الملاذ المثالي لنعومي

وقامت نعومي البالغة من العمر 50 عامًا بجولة كاملة في منزلها في ماليندي لصالح مجلة Architectural Digest في شهر مايو الماضي وأوضحت كيف أن إقامتها الهادئة لأكثر من 20 عامًا هي الملاذ المثالي والمفضل لها من مساكنها في مدن لندن ونيويورك المزدحمة.

وقالت كامبل ، التي زارت ماليندي لأول مرة في منتصف التسعينيات للمجلة "إنه مكان هادئ للغاية، أنت لا تريد حقًا أن تكون على الهاتف.. أنت لا تحاول العثور على تلفزيون.. أنت فقط تريد أن تقرأ وتكون مع نفسك.. من الجيد أن يكون لديك الصمت فقط."

موقع الفيلا

تطل فيلا نعومي الداخلية والخارجية على المحيط الهندي وتتميز بمسبح بمياه مالحة يمتد في الهواء الطلق من وسط غرفة المعيشة.

كما توجد أيضًا أسقف مقببة في مناطق المعيشة وعريشة مغطاة بستائر فوال منتشرة حول مكان الإقامة، مما يجعلها مساحة مثالية للتجمعات غير الرسمية للعائلة والأصدقاء.

لكن اللمسة الشخصية المفضلة لكامبل في منزلها هي سقف ماكوتي  المصنوع من القش ومن أوراق نخيل جوز الهند المجففة بالشمس.


أكسسوارات المنزل

وقالت كامبل عن السطح ، وهو عنصر أساسي في شرق إفريقيا ، لقد حصلنا على هذا لمدة 12 عامًا على الأقل ، ولا يزال في حالة جيدة.

أخبرت كامبل الصحيفة أن العديد من أكسسوارات المنزل  بما في ذلك فوانيس لاتيكا كبيرة الحجم، جاءت من رحلات التسوق في جميع أنحاء إفريقيا، بما في ذلك المغرب ومصر. في غضون ذلك ، تم شراء الخشب من ماليندي نفسها.

وقالت كامبل "في الواقع ، اعتدنا أن تكون لدينا ورشة في الجزء الخلفي من المنزل".

 

أضف تعليقا