نصائح مفيدة لمرضى القرحة في رمضان

 حتى لو سمح للمريض بعدم الصيام، فغالباً ما يتساءل المصابون بمرض القرحة عما إذا كان بإمكانهم الصيام أو أنهم ملزمون بصيام رمضان. 

في الواقع، ليس لدى الأشخاص المصابين بمرض القرحة سبب للتخلي عن الصيام؛ لأنه بناءً على الأبحاث، فإن الصيام لا يسبب تأثيراً سيئاً على الأشخاص المصابين بمرض القرحة، وإلا فقد يكون مفيداً جداً للوقاية من التهاب المعدة وتقليل الالتهاب في المعدة. 

 

 

اقرئي أيضا : 10 أطعمه تحارب قرحة المعدة

 

 

يمكن أن يكون التهاب المعدة أو قرحة المعدة ناتجاً عن العديد من العوامل بما في ذلك عوامل الطعام والتوتر والتدخين واستهلاك الأدوية والالتهابات البكتيرية. 

 

 

 

يمكن للأطعمة غير الصحية والبكتيريا التي تدخل الجهاز الهضمي أن تحفز إنتاج حمض المعدة الزائد، وعندما تكون المعدة فارغة يمكن أن يؤدي حمض المعدة هذا إلى إصابة جدار المعدة والتسبب في مرض القرحة. 

تعد  معظم البكتيريا التي تهاجم المعدة هي بكتيريا هيليكوباكتر، ويمكن لهذه البكتيريا أن تعيش بشكل جيد في الجهاز الهضمي. 

 

نصائح في شهر رمضان لمريض القرحة 

 

 

لا تفوت السحور 

 

 

 

تناول السحور مهم جداً قبل الصيام؛ لأنه يمكن أن يحافظ على كمية الطاقة اللازمة خلال النهار، خاصة بالنسبة للمرضى الذين يعانون من القرحة يجب ألا يتجاهلوا السحور. 

تناول ما يكفي من الأطعمة المغذية التي تحتوي على ما يكفي من الكربوهيدرات والبروتين والألياف، ويمكنك أيضاً شرب الحليب الدافئ لأن الحليب يمكن أن يقلل من الانزعاج في المعدة باستثناء المرضى الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز.  

 

تجنب النوم بعد الفجر 

 

النوم بعد تناول الوجبة في وقت السحور يمكن أن يكون خطيراً على مرضى التهاب المعدة؛ لأن النوم بعد الوجبات يمكن أن يؤدي إلى إنتاج حمض المعدة، ويجعل المعدة تشعر بعدم الارتياح. 

من الأفضل تناول الطعام في نهاية السحور وعدم النوم مباشرة؛ لأن النوم بعد الوجبة سيجعلك أيضاً تشعر بالكسل للاستيقاظ.

 

تناول ما يكفي من الطعام أثناء الإفطار 

 

 

 

يُنصح مرضى القرحة بالإفطار، وتجنب الإفراط في تناول الطعام؛ لأن الإفراط في تناول الطعام أثناء الإفطار يمكن أن يتسبب في زيادة إفراز حمض المعدة. 

يجب أن تكون وجبة الإفطار مع تناول القليل من التمر أو القليل من الشاي ثم تناول طعام الإفطار بعد صلاة المغرب تدريجياً.   

 

الوقت المناسب للتوقف عن الطعام  

 

لصحة الجهاز الهضمي من الأفضل التوقف عن تناول الطعام قبل النوم بثلاث أو أربع ساعات، ويمكن أن يقلل ذلك من عبء الجهاز الهضمي ويمنح الجسم فرصة لإصلاح تلف المعدة أثناء نومك. 

 

التقليل من الأطعمة الحارة والحامضة والزيتية 

 

الأطعمة الحارة يمكن أن تسبب تهيج المعدة، ومن الأفضل إذا كنت تعانين من مرض القرحة تجنب هذه الأنواع من الأطعمة، وكذلك تجنب الفواكه الحمضية مثل الليمون والبرتقال والعنب والطماطم. 

 

 

 

 

تجنب استهلاك الكافيين 

 

يمكن أن يتسبب تناول القهوة في حدوث تهيج في المعدة وإدرار البول والشعور بالجفاف طول فترة الصيام، ويجب تجنب تناول الكافيين عند الفجر أو في الليل بعد الإفطار. 

 

 

 

 

 

زيادة استهلاك المياه 

 

يفقد الجسم الكثير من السوائل أثناء الصيام، ولتعويض سوائل الجسم التي فقدها أثناء الصيام ويجب شرب الكثير من الماء على الأقل 8 أكواب بعد الإفطار وعند السحور 

يمكن للماء أيضاً أن يزيد حمض المعدة، ومع ذلك يجب تجنب المشروبات الحمضية والتي تحتوي على مادة الكافيين مثل عصير الفاكهة أو المشروبات الغازية أو المشروبات الأخرى التي يمكن أن تسبب الألم في المعدة.  

 

 

 

 

 

استشر الطبيب 

 

إذا كنت مريضاً بالقرحة المزمنة وتجري العلاج لفترة طويلة، فمن الأفضل قبل الصيام استشارة الطبيب أولاً. 

 

توقف عن تناول الحلويات  

 

الإفراط في تناول الحلويات يتسبب في العديد من الأعراض المزعجة لمرضى القرحة؛ لذا يجب عدم الإفراط في تناول الحلويات؛ لأنه سيتم إفراغها بسرعة في المعدة. 

 

تجنب التدخين 

 

التدخين عادة سيئة يمكن أن تمنع مرض القرحة، وتؤدي إلى عودة آلام المعدة. الصوم هو الوقت المناسب لتقليل التدخين وحتى الإقلاع عن التدخين.

 

 

 

أضف تعليقا