مفاجأة حول جثمان عبد الحليم حافظ بعد 31 عامًا على دفنه

فجر محمد شبانة، نجل شقيق الفنان المصري الراحل عبدالحليم حافظ، مفاجأة حول جثمان عمه الفنان الشهير الملقب بالعندليب، وذلك بعد 31 عاماً على دفنه.

وقال محمد شبانة في حوار مع صحيفة "اليوم السابع" إن جثمان عبد الحليم حافظ لم يتحلل رغم مرور أكثر من ثلاثة عقود على دفنها.

 

وقال: "ذهبت إلى دار الإفتاء حتى ننقل جثماني والدي وعمي عبدالحليم بسبب المياه الجوفية، وجلبنا خبراء ومهندسين لكن وجدنا أن المياه لم تدخل لهما بسبب الصخور، لكن فضلنا نقلهما".

وأضاف شبانة: "نزل شيخ مسجد وشيوخ آخرون إلى القبر، فطلبوا مني أن أنزل لأشاهد بعيني. وحين نزلت وجدت شيئاً جميلاً، عمي عبدالحليم نائم بشعره الأسود وخدوده وأنفه وأذنيه وكل شيء فيه كما هو لم يتحلل".

واضاف: "حين سألت عن الأمر، أخبروني أنه كان يعمل خيراً كثيراً، ولا يقول لأحد عنه لأنه لا يحب أن يظهر في الصورة".

وفي ذات السياق، كشف محمد شبانة أنه سيتم طرح مذكرات صوتية قريبا لعبدالحليم حافظ. يذكر فيها سبب عدم زواجه من سعاد حسني وقصة حبهما، وقصص حبه جميعا، وعلاقاته ببليغ حمدي وعبد الوهاب وغيرهما

أضف تعليقا