دور الزوجة في علاج ضعف الزوج في العلاقة الحميمة 

يعتبر دور الزوجة في علاج ضعف الزوج في العلاقة الحميمة اساسياً. فمن الممكن ان تساعده على التخلص من هذه المشكلة في حال تعلمت القيام ببعض الخطوات واتبعت بعض النصائح العملية المهمة جداً. وقبل هذا عليها ان تعرف الاسباب الشائعة التي تؤدي الى ذلك من اجل التواصل الى الحل المناسب. وهذا ابرز ما يجب معرفته عن دور الزوجة في علاج ضعف الرجل في العلاقة الزوجية. 


 اسباب ضعف الزوج 

 

 


قبل معرفة اهمية دور الزوجة في علاج الضعف لدى الرجل اثناء اقامة العلاقة الزوجية الحميمة، من المهم جداً الاطلاع على الاسباب التي يمكن ان تؤدي الى حدوث هذه المشكلة لديه. وهي تنقسم بين اسباب نفسية واخرى عضوية. 

1 الاسباب النفسية 

-    قد يؤدي شعور الرجل بالقلق والتوتر وعدم الارتياح النفسي والمعنوي بشكل دائم لأسباب ترتبط بظروف الحياة او العمل مثلاً الى عدم قدرته على اتمام الفعل الحميم حتى النهاية. 
-    من الممكن ان يعاني الزوج من مشاكل نفسية منها تقلب المزاج او الاكتئاب او الهلع وغير هذا من الاضطرابات التي تنتج عن ظروف حياته او طريقة تعامله مع المواقف المختلفة. وهذا ما يستدعي تناول بعض انواع الادوية التي يمكن ان تؤثر على قدراته الحميمة بشكل سلبي ايضاً.  

 

2 الاسباب الجسدية 

 


-     يمكن ان ينتج الضعف لدى الرجال عن المعاناة من امراض مزمنة مثل السكري وامراض القلب وتصلب الشرايين واضطرابات الكلى والسمنة المفرطة المؤدية الى تراكم الدهون في الجسم. وهذا يجعله غير قادر على بذل الجهد الذي تتطلبه العلاقة الحميمة. 
-     المعاناة من ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم مع ما يترتب عن ذلك من ضعف في الاداء الجسدي العام وخصوصاً اثناء العلاقة الزوجية. 

 


-    الاصابة بخلل هرموني مثل تراجع مستوى التستوستيرون المسؤول عن تعزيز الرغبة الحميمة لدى الرجال.  
-    التدخين وتناول المنشطات التي تساعد على ممارسة التمارين الرياضية بفعالية والتي يلجا اليها الكثير من الازواج الرياضيينز  
-    اتباع نظام غذائي غير صحي يقوم على تناول المأكولات الدسمة والاطعمة الغنية بالسكريات. فهي تسيء الى الصحة عموماً والى القدرات الحميمة خصوصاً. 


 دور الزوجة 

 

 في حال معاناته من الضعف في العلاقة الحميمة، من الضروري ان يلجأ الزوج الى الاختصاصيين بحسب نوع المشكلة التي ادت الى ذلك. وفي موازاة هذا من الممكن ان تؤدي الزوجة دوراً مهماً وان تساعده بشكل تدريجي على العبور الى بر الامان.  
-    يجب اولاً الا تدع الزوج يشعر بأنه يعاني من مشكلة كبيرة ولا داع لأن تظهر انزعاجها من ذلك او شعورها بأن حياتهما معاً قد تنتهي بسبب ذلك. 
-    من الافضل ان تتبع الحوار الهادئ طريقة للتحدث اليه عن الامر. ويمكن ان تقترح عليه بعض الحلول مع التشديد على انها تدعمه وتقف الى جانبه دائماً. 

 

- يجب ان تساهم في البحث عن افضل الطرق لحل المشكلة. فهذا يمنح الزوج الشعور بالارتياح النفسي وهو ما قد ينعكس بشكل ايجابي على العلاقة الزوجية والحميمة. 
-    من المهم ان تساعد الزوجة زوجها على التخلص من حالة التوتر والقلق من خلال اظهار تعاطفها معه. 
-    يمكنها ان تؤمن الاجواء المناسبة للعلاقة الحميمة من الملابس الى الاضاءة والديكور والحركات التمهيدية والوضعية الحميمة والموسيقى وغير ذلك. وهكذا يمكنها ان تجد افضل الاجابات على السؤال عن دور الزوجة في علاج ضعف الرجل في العلاقة.   

 

أضف تعليقا