الدكتورة خلود تظهر ندبات أذنها وآثار الجراحة لتؤكد عدم إجراء عملية الذقن المزدوج

كشفت الدكتورة خلود بالفيديو عن ندبات أذنيها بعد العملية التي أجرتها، حيث قامت بإزالة الضمادات أمام الكاميرا، لتؤكد أنها لم تقم بعملية تجميل لأذنيها أو عملية الذقن المزدوج.

وقامت الدكتورة برفع الضمادات عن أذنيها وذقنها، وتبين أنه فعلًا لا يوجد آثار جراحة باستثناء الأذن التي تم الاستئصال منها الغضروف.

وكانت الدكتورة خلود قد طمأنت متابعيها يوم أمس على صحتها بعد إجرائها عملية جراحية لأنفها، من خلال مجموعة صور نشرتها على حسابها الرسمي في موقع "انستغرام".

وبدت الدكتورة بعينين متورمتين، والضمادات تغطي أنفها وأذنيها، وتعليقًا على الصور، قالت إنها بخير لكنها تعاني من آلام في أذنها ويديها بسبب أخذ غضروف من هاتين المنطقتين.

اء في تعليق الدكتورة خلود الآتي: الحمدالله طلعت بالسلامة و انا بخير شكراً لكل اللي يحاتوني و سألوا عني شكراً على خوفكم و حبكم و دعواتكم الطيبة لي، مافي ألم ولا شي الحمدالله بس عيوني متفوخه و اذوني وايد تعورني لانه خذوا منها غضروف".
وأضافت: "احبكم وايد و الحمدالله انا بخير و بس يخف الورم راح اطلعلكم بالنيو لوك .حلو لون الشدو البنفسجي ها بس يبيله اي لاينر، حبيت اطمنكم و اشكركم".

يذكر أن الدكتورة خلود شغلت بال متابعيها يوم أمس في أول ظهور لها بعد إجراء العملية حيث بدا رأسها مغطى بالكامل بالضمادات ما أثار الشكوك حول قيامها بأكثر من عملية تجميل في الوقت نفسه، لتخرج بعدها وتوضّح أنها قامت بعملية جراحية لأنفها، ما استدعى أخذ غضروف من منطقة الأذن.

وكانت الدكتورة خلود قد أعلنت قبل أيام من العملية أنها تنوي إجراء عملية لأنفها، حيث لحظت حاجتها إليها بعد إجراء فحص الـ PCR.

 

أضف تعليقا