هكذا علّق محامي قتيل فيلا نانسي عجرم على القرار الظني بحق زوجها وكشف عن مفاجأة! 

علّق المحامي جمال الغيث، وكيل القتيل السوري محمد الموسى، الذي لقي مصرعه في فيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، وزوجها الطبيب فادي الهاشم، إن القرار الظني الذي صدر مؤخرًا من جانب قاضي التحقيق في لبنان، يقضى بإدانة فادي بالقتل القصدي وليس العمدي، منوهًا بأن القرار لم يفسر تفاصيل حالة الدفاع المشروع عن النفس. 

 

وأضاف جمال الغيث، في تصريحات تلفزيونية، أن القرار الذي اعتمد على المادة 547 وتم عطفها على المادة 228 المعنية بحالة الدفاع عن النفس، ولم يكشف تفاصيل الدفاع المشروع، معقبًا بأن هذه الحالة لها شروط كان لا بدَّ من تفسيرها بشأن الاعتداء والدفاع. 

 

المحامي يكشف مفاجأة 

 

ونوّه “الغيث” بأنه كفريق دفاع لم يستطع تقديم مذكرة، خلال الفترة التي كان يتم فيها التحقيق لإصدار هذا القرار، كاشفًا عن مفاجأة بأنه تم إخفاء جميع الأدلة في مسرح الجريمة، وكذلك الشهود. كما لفت إلى أن اللجوء لمحكمة الجنايات للفصل في الأمر، بعدما أحيل لها القرار الظني، سيجعل هناك فرصة لتقديم المذكرة. 

 

وأوضح جمال الغيث، أن قتل محمد الموسى، لم يكن دفاعًا عن النفس من جانب فادي الهاشم؛ لأن هناك علاقة سابقة بين القاتل والمجني عليه. ومن هنا نعتبر المجني عليه ضحية، منوهًا بأن الجميع مع الحق وليس شيئًا آخر. 

 

وعقب الغيث، أنه وفريق الدفاع لم يستطيعوا العمل بالظروف المحيطة بالدعوى، وعدم تعاون الجهات المعنية معهم إضافة إلى أزمة كورونا، وهذه العوامل حالت دون التحقق جيدًا بشأن مسألة وجود علاقة بين المجني عليه، وزوج الفنانة اللبنانية. 

 

وكان قد خرج غابي جورمانوس، محامي فادي الهاشم عن صمته بشأن القرار الظني، وأطلق أول تعليق على هذا الحكم قائلًا إنهم كانوا يتوقعون حكمًا بالدفاع عن النفس المشروط، لكنه جاء بعقوبة الـ20 سنة معطوفة على مادة ثانية تمنع العقاب. 

 

وأضاف محامي فادي الهاشم، في تصريحات تلفزيونية، أن الحكمين قانونيًا يؤديان إلى النتيجة نفسها، وهي اللاعقاب، وإذا قمنا بقراءة المادة المعطوف عليها القرار، تتطابق مع ما قاله فادي في التحقيقات. 

وعن التفسير القانون للقرار الظني، قال أحد القانونيين، إن المادة 228- تقول إن المهابة وحالات الانفعال والهوى ليست مانعة للعقاب، على أنه إذا أفرط فاعل الجريمة في ممارسة حق الدفاع المشروع، لا يعاقب إذا أقدم على الفعل في ثورة انفعال شديد، انعدمت معها قوة وعيه أو إرادته. 

وأضاف أن المادة 547 تقول، إن من قتل إنسانًا قصدًا عوقب بالأشغال الشاقة من خمس عشرة سنة إلى عشرين سنة. 

وكان قد اقتحم شاب سوري، يُدعى محمد حسن الموسى، من مواليد عام 1989، فيلا الفنانة نانسي عجرم، وزوجها، في نيو سهيلة كسروان، بهدف السرقة، لكنه فوجئ بزوجها الدكتور فادي الهاشم، فعمد إلى إشهار مسدسه في وجهه. 

 

 

أضف تعليقا