بعد إدانة زوجها بالقتل العمد.. 4 أزمات حاصرت نانسي عجرم

ارتبط اسم الفنانة اللبنانية، نانسي عجرم، طوال السنوات الماضية بالأزمات، التى جعلتها محط أنظار الجمهور، وكان الوقت الأكثر خطورة على حياتها الفنية، بعدما تورط زوجها الدكتور فادي الهاشم، بقتل السورى محمد الموسي، وهو ما جعل الجمهور يسترجع تاريخها مع الأزمات.


كانت المفاجأة، هو إصدار قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان، نقولا منصور، قراره الظني، بحق زوج الفنانة نانسي عجرم، الدكتور فادي الهاشم، والذي قضى بإدانة الهاشم بجناية القتل (المادة 547) معطوفة على المادة 228 من قانون العقوبات، والتي تتراوح عقوبتها ما بين 15 و20 عامًا، وأحيل الملف إلى محكمة الجنايات؛ وذلك حسبما أعلن الصحفي اللبناني “عادل سامية” عبر حسابه بـ"تويتر".

وتنص المادة 547 على أنّه “من قتل إنسانا قصدا عوقب بالأشغال الشاقة من خمس عشرة سنة إلى عشرين سنة، تكون العقوبة من عشرين سنة إلى خمسة وعشرين سنة، إذا ارتكب فعل القتل أحد الزوجين ضد الآخر".

وكان قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان، نقولا منصور، استمع سابقا إلى فادي الهاشم زوج المغنية اللبنانية نانسي عجرم، المدعى عليه في جريمة قتل السوري محمد الموسى.

فيما قالت محامية أهل القتيل، إن الهاشم والموسى، أجريا عدة اتصالات ببعضهما البعض قبل الواقعة، وتحدثت عن “قصور” في تقرير الطب الشرعي.

أما عن ثاني الأزمات التى وقعت فيها، اللبنانية نانسي عجرم، جاءت بعد الحفل الذي أحيته في السويد بسبب المثليين الجنسيين.

و بدأت القصة بالتزامن مع حفل عجرم في السويد مع "أسبوع الفخر"، الذي تقام فيه أكبر الاحتفالات في السويد الداعمة للمثليين، وهو ما يعني احتمال رفع أعلام قوس قزح في الحفل واتهامها بأنها تدافع وتؤيد المثليين جنسياً، وخصوصاً أنها واجهت من قبل تلك التهمة، حينما نشرت صورة في حسابها عبر "إنستجرام" من كواليس برنامج "ذا فويس كيدز"، مرتدية "تي شيرت" به أعلام قوس قزح، وهاجمها الإعلام في ذلك الوقت بشدة.


من ناحية أخري، حاول جيجي لامارا مدير أعمال نانسي، فى ذلك الوقت تدارك الأمر، فطلب من الجهة المنظمة منع دخول أعلام قوس قزح إلى الحفل في شكل نهائي، وهو الأمر الذي اعترض عليه جانب كبير من الجمهور السويدي، وعبروا عن هذا الاعتراض عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً "تويتر".

لكن هذه ليست الأزمة الأولى في حياة نانسي عجرم والتي تصدرت تريند مؤشر البحث جوجل مؤخرًا، فقد مرت بالكثير من الأزمات منها الإتهام بالإساءة للبنان بعدما نشرت مقطع فيديو بمطار رفيق الحريري وكشفت عن الإزدحام الشديد به وسوء التنظيم.

وغردت وقتها قائلة: "أنا اليوم مش فنانة أنا مواطنة لبنانية بنتي عمرها 5 شهور ع كتفي عم تبكي لمدة ساعة ..هل هالشيء مسموح .. هلقد اهمال بحقنا كمواطنين بمطار بلدنا". ولكن الكثير شن على نانسي هجوم حاد واتهموها بالإساءة للبنان.

اجهت نانسي عجرم أزمة أخرى عام 2018 وذلك عندما رفضت تناول الضيافة المغربية خلال تواجدها بهذه الدولة للمشاركة في مهرجان موازين ولكنها دافعت عن نفسها وقتها. 

فيما ردت نانسي على هذا الاتهام، بتأكيد أنها رفضت تناول الحليب، بسبب أنها تعاني من حساسية تجاه منتجات الألبان، حسب “سبوتنيك”.

وقالت في تصريحات تلفزيونية :"لدي حساسية من منتجات الألبان، فرفضت المشروب بضحك".

أضف تعليقا