كيفية السيطرة على وسواس النظافة في ظل كورونا مع د.ناديا بوهنّاد

اختلطت الكثير من المشاعر والسلوكيات مؤخراً بفعل أزمة كورونا وتبعاتها، فأصبح من الصعب التفرقة ما بين مشاعر القلق الطبيعية وتحولها إلى وسواس قهري بسبب الخوف المرضي من الأمراض المعدية، في هذا الفيديو تتحدث د. ناديا بوهنّاد، الإستشارية النفسية والتربوية، عن أهم الخطوات الواجب اتباعها لضبط السلوكيات قبل الوصول إلى مرحلة الوسوسة وللمحافظة على الصحة النفسية والجسدية.


حال مرضى الوسواس القهري OCD


يكون القلق من فيروس كورونا لدى هذه الفئة أقوى وأعمق، كما أنه قد يستمر لفترة أطول من بقية الأشخاص، خاصة وأنهم قد تعلموا قبل انتشار الجائحة الإعتدال في غسل اليدين والخضراوات وغيرها من العادات المتعلقة بالنظافة والتعقيم، إلا أن أسلوب الحياة الذي تغير بفعل فيروس كورونا، عاد ليؤكد على ضرورة غسل اليدين بشكل مستمر والإنتباه لغيرها من العادات السلوكية الصحية، فما هو الحل لديهم؟

خطوات لضبط السلوكيات قبل الوصول لمرحلة الوسوسة:


1-    القراءة أكثر حول فيروس كورونا وغيره من الأمراض، فالمعرفة تؤدي إلى التفكير المنطقي الذي يبدد مشاعر الخوف التي لا داعي لها، والتي تؤثر بشكل سلبي على المناعة النفسية والجسدية وتضعفها.
2-    اتباع إجراءات الوقاية من دون مبالغة، مثل المحافظة على أسس التعقيم والتنظيف والتقيد بالتباعد الإجتماعي وغيرها.
3-    تدوين المشاعر من خوف أو حزن، إذ تعد الكتابة من أهم أدوات الشفاء الذاتي.
4-    الحديث الإيجابي مع الذات، وتذكيرها بأن كلّ شيء على ما يرام، وأن هذه الأزمة ستمرّ في نهاية المطاف!
5-    ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ما سيعدّل المزاج وسيعزز من إفراز هرمونات السعادة، خاصة تمارين التنفس العميق والإسترخاء.
6-    في حال تفاقم مشاعر القلق وعدم القدرة على السيطرة عليها، يتوجب استشارة الأطباء المختصين.

 

اقرئي أيضاً: اسرار رجيم كورونا لتقوية المناعة

 

شاهدي الفيديو:

 


 

سمات :
أضف تعليقا