بعد الانتقادات التي طالته خضر يردّ: من الأدب والرجولة أن أحمل حذاء زوجتي بعد أن شعرت بالتعب!

 


ردّ المخرج المصري خضر محمد خضر على منتقدي صورته في مهرجان الجونة وهو يحمل حذاء زوجته ياسمين أبو النجا ابنة الفنانة القديرة نجلاء فتحي، وأوضح من خلال منشور طويل كتبه أن ما فعله مع زوجته هو من الأدب و"الرجولة" بعد أن شعرت بتعب شديد بسبب الكعب العالي.

 

وقال محمد أن الصورة التقطت وهما يخرجان من الحفل عند الساعة 1:30 صباحًا وليس عند دخولهما المهرجان، موضحًا أنهما دخلا وخرجا من باب خاص بالـ VIP وليس من الباب الخاص بالمشاهير. 


ولفت محمد أن هذا الأمر لا يعيبه ولا يقلل من شأنه قائلًا: "واحدة شايلة بيتي على راسها 15 سنة، مش هاشيل جزمتها 15 دقيقة؟".

 


وجاء في تعليق محمد التالي: "عندي بس تعليقين صغيرين عايز أقولهم لمن يهمه الأمر. 1 بالنسبة للصورة بتاعتي أنا ومراتي، الصورة دية اتاخدت واحنا مروحين الساعة 1:30 صباحاً من حفل الافتتاح (مش وإحنا داخلين حفل الافتتاح). أكيد مش هدخل حفلة شايل جزمة مراتي وماشي. إحنا الدعوات بتاعتنا دعوات VIP مش دعوات مشاهير، فا ده أصلاً ما بيدخلناش على السجادة الحمراء مع الفنانين، ده بيدخلنا من باب تاني جنبه ما فيهوش كاميرات".

 

وأضاف: "كل ما هناك إن بعد 6 ساعات من الحفل واحنا خارجين باب الخروج كان زحمة وكل الناس خارجه منه (فنانين وغير فنانين ومصورين وكاميرات فيديو) ومراتي أكيد بعد 6 ساعات رجلها تعبت زي أي واحدة رجلها بتتعب في أي فرح. فا قلعت الجزمة! فا من الطبيعي ومن الرجولة ومن الأدب إن أنا اللي أنزل أجيب الجزمة (مش هخلي مراتي توطي وسط الناس أكيد) وديه لا حاجة تعييني ولا تقلل مني. واحدة شايلة بيتي على راسها 15 سنة، مش هاشيل جزمتها 15 دقيقة؟ المهم ضربت بعيني لقيت ممر السجادة الحمرا مفتوح وفاضي قولت لها ياللا نخرج من هنا أسرع، ولقينا المصور العزيز محمد حامد بيطلب مننا صورة فا وقفنا 3 ثواني بالظبط. ابتسمنا وأخدنا الصورة وخلعنا. والراجل تفضل مشكوراً وبعت لي الصورة على الفيسبوك وبصراحة الصورة لذيذة. ولما حطيتها عندي على الوول لقيتها بيتعمل لها شير روحت قافلها (للأصدقاء فقط) بس كدة".

أضف تعليقا