العلاقات الزوجية أو العاطفية بشكل عام قائمة على التوازن، وأي إختلال في هذا التوزان يعني أنها علاقة غير صحية قائمة على مبدأ المسيطر والتابع. نظريات عديدة تحكم هذه النوعية من العلاقات لعل أبرزها نظريتين متناقضتين، الاولى تعتبر ان نمط المسيطر والتابع سبب إنهيار العلاقة والثانية تؤكد أنها تجعلها أقوى وأمتن لان المساواة تخلق التنافس ما يجعل العلاقة أشبه بساحة حرب.

فمن المسيطر في علاقتكما، أنت أم هو؟ يمكنك إكتشاف الجواب بالخضوع للاختبار التالي.

/
س: 
تريدين الذهاب الى السينما وهو يريد زيارة الاصدقاء، كيف تتوصلان لحل؟
A: 
بالذهاب حيث تريدين
B: 
بالذهاب حيث يريد
C: 
تتوصلان لحل وسط
س: 
حين تتواجدان في مكان عام هل يمسك بيدك أو يضعها حول كتفيك لتحديد مسار توجههكما؟
A: 
أحيانا
B: 
نعم
C: 
كلا
س: 
هل يتدخل في نوعية وأنماط الملابس التي ترتدينها ؟
A: 
أحيانا
B: 
نعم
C: 
كلا
س: 
هل تتدخلين في نوعية وأنماط ملابسه ؟
A: 
أحيانا حين يطلب منك ذلك
B: 
نعم
C: 
كلا
س: 
حين تغلقين راحة يديك معاً، الابهام يكون عادة ؟
A: 
الأيسر فوق الايمن
B: 
الأيمن فوق الايسر
C: 
لا تعرفين
س: 
من يطلب الطعام في المطعم ؟
A: 
أنت
B: 
هو عادة
C: 
كل يطلب ما يريده
س: 
من يدير الامور المالية في المنزل؟
A: 
أنت
B: 
هو
C: 
كلاكما
س: 
من يبادر في العلاقة الحميمة ؟
A: 
أنت
B: 
هو
C: 
تحصل الامور بشكل تلقائي
س: 
حين تتواجدان ضمن مجموعة مع الاصدقاء، معدل تفاعلك قياساً الى تفاعله ؟
A: 
كبير الى حد ما
B: 
شبه معدوم
C: 
متساوٍ
س: 
ما هو رأيك بالمساومة للوصول الى حل ؟
A: 
دليل ضعف
B: 
خدعة ليحصل على ما يريد
C: 
أمر أساسي لحياة سعيدة
س: 
يبلغك بانه لا يرتاح لتواصلك مع أصدقائك الذكور، ما هي ردة فعلك ؟
A: 
الغضب
B: 
تنفيذ ما يريده
C: 
القبول شرط أن يقوم بالمثل
س: 
يقوم أحدهم بإهانك خلال تواجدكم في مكان ما، ردة الفعل هي ؟
A: 
الرد بالمثل
B: 
التوقع منه أن يدافع عنك
C: 
الدفاع عن نفسك بعقلانية ومنطق

اختياراتك هي:

A: 0
B: 0
C: 0
D: 0
التالي السابق رجاءا، يجب أن تختار إجابتك

نتيجة إجاباتك هي ...

معظم إجاباتك A: 

أنت المسيطرة في العلاقة. تتفردين دائماً بإتخاذ القرارات وتشعرين بالغضب حين لا تسير الامور كما تريدين. لا تعرفين سبيلا للحياة إن لم تكوني الشخص الذي يتخذ جميع القرارات. تتدخلين في كل شيء وليس من باب الفضول بل لانك تصدرين الاحكام بشكل دائم. تتجاهلين رايه ورغباته واحيانا قد يصل بك الامر الى تحقيرها والسخرية منها. وهذه ليست صفات جذابة على الاطلاق.

معظم إجاباتك B: 

أنت الشريك الخاضع في العلاقة فهو يسير الامور كما يريد ولا يبدو أنك بوارد القيام بردة فعل. قد يكون الامر مرده الى إنعدام الثقة بنفسك أو بسبب فرط ثقته بنفسه. تقنعين نفسك بأن ما تقومين به هو جزء من دورك كحبيبة أو كزوجة وأم، لكنك في أعماق نفسك تدركين ان الوضع برمته غير صائب. لا بأس برفض طلباته بين حين واخر، نحن لا نشجعك على إفتعال الشجار بقدر ما نشجعك على المطالبة بأبسط حقوق.

معظم إجاباتك C: 

لا أحد يفرض سيطرته في علاقاتكما فهي متكافئة الى حد ما، قد تميل الى صالحه أحيانا والى صالحك في أحيان أخرى. تعملان وفق نقطة لصالحك وأخرى لصالحه وأحيانا تكون القرارات مشتركة. لكن في الواقع لا يوجد علاقة متكافئة مئة بالمئة فهذا من الامور الشبه مستحيلة. فقد يكون اي منكما المسيطر «نظرياً» بنسبة ضئيلة لكن ذلك لا ينعكس عملياً على أرض الواقع.

معظم إجاباتك D: