مها ابو عوف : "زوجي كان بصباص ومات مقتولا وهذا هو الدليل"

قالت الفنانة مها أبو عوف: إنها لم تخرج من منزلها منذ 6 أشهر خوفًا من الإصابة بفيروس كورونا، وتحرص دائمًا على الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وعن زوجها الراحل عمر خورشيد، أكدت أنها لم تفكر في الميراث بعد رحيل الفنان الراحل، ولم تهتم بذلك ولكن وجدت نفسها بحكم قضائي أنها حصلت على جزء من ممتلكاته من خلال إعلام الوراثة باعتبارها أنها كانت الزوجة الأخيرة له.

واكدت أنها لم تُطلق من الفنان الراحل عمر خورشيد ولكنه كان ينتوي الانفصال عنها قبل أن يغيبه الموت، لافتة إلى أنها لم ينشب بينها وبين زوجته الراحلة دينا خورشيد أي خلاف بسبب الميراث.

وتابعت: "كنت بحب عمر خورشيد وبقدره جدًا ومكنتش عايزة حاجة في الميراث بعد وفاته، صاحب الشأن راح.. وإزاي هجري وراء ميراثه، كان مهنيني في حياته والفلوس بتفرق كتير علشان كده مكنتش بحب أدخل في اي صراع بسببها.. ينقطع لسان أي حد يقول أني دخلت في خلاف مع دينا خورشيد بسبب الميراث".

وأكملت: "لا صحة أنني دخلت في صراع من أجل الحصول على 20 مليون جنيه من ميراث عمر خورشيد"، مؤكدة أن الفنان الراحل عمر خورشيد مات مقتولًا وليس بسبب حادث سيارة".

وأضافت: "كان عنده قطع 30 سم في رقبته ودي مش نتيجة زجاج السيارة، وحادثه يحمل غموضًا مثل مقتل سعاد حسني".

وأشارت إلى أنها ظلت صامدة ومتمسكة بحلم الأمومة والرغبة في الإنجاب لمدة 15 عامًا للدرجة التي كان الأطباء يرغبون في استئصال الرحم لها، وبفضل الله رزقت بمولود وعمره حاليًا 25 عامًا. 
 
واستطردت: الراحل ابلغني قبل وفاته بقدومه إلي، وفوجئت بتأخره عن موعده برغم التزامه بالمواعيد وبعدها تلقيت اتصالات بأن حالته خطرة بسبب حادث سيارة، وتم نقله لمستشفى العجوزة في 29 مايو سنة 1981".

واختتمت: "عمر كان بصباص شويتين لأنه كان محبوب، وترددت بعد رحيله أقاويل أن مقلته بسبب قصة حب مع امرأة ابنة أحد كبار السياسيين".

أضف تعليقا