هل زوجك مدمن على العلاقة الحميمة؟

يعاني بعض الأزواج من الإدمان على إقامة العلاقة الحميمة. فما الذي نعنيه بهذا؟ في الواقع، نعني التبعية الجنسية أيّ الخضوع للفعل الحميم بسبب بلوغ مرحلة الإدمان عليه. لكن، ما أبرز العوامل التي تعزز هذا الإدمان وما النتائج غير الإيجابية التي قد تترتب عليه؟ وكيف يمكن التخلص منه؟ إليك هذه الحقائق.

 

اقرئي أيضاً

 
أمور غريبة يحبها الرجل في الجماع
 
 

العملية الحميمة... لماذا؟

في الواقع، تنطوي إقامة العلاقة الزوجية الحميمة على الشعور بالمتعة وعلى الاسترخاء والهدوء والتخلّص من عوامل التوتر الداخلي. إلا أنها تتحوّل، في حالة الإدمان، إلى دائرة مغلقة لا يمكن الخروج منها أو التحكّم بمجريات أمورها. فعدم القيام بالعلاقة في ظلّ هذا الواقع، يعني الشعور الدائم بالتوتّر والضيق والانزعاج، وهو شعور لا يمكن علاجه إلا بطريقة واحدة: الخلود إلى الشرنقة الخاصّة.  

الإدمان الحميم… لماذا؟  

لمَ قد يصاب بعض الأشخاص بالإدمان على إقامة العلاقة الحميمة؟ هو سؤال لا بدّ من طرحه نظراً إلى أهميته وخطورة نتائج هذه الظاهرة المرضيّة. في الواقع، يعاني الأشخاص المصابون بعارض الإدمان الجنسي من الشعور بفراغ داخلي يسعون دائماً إلى ملئه. وقد يعود هذا إلى نقص عاطفي حادّ يرجع إلى زمن طفولتهم. لذا، فهم يلجؤون إلى إثبات ثقتهم بذاتهم وقدراتهم من خلال إقامة العلاقة الحميمة، الأمر الذي يؤدي إلى تهدئتهم، لكن، بشكل موقت…  

والنتيجة؟  

يجتاح الإدمان على إقامة العلاقة الحميمة ذهن الأشخاص المصابين به. إلا أنّه قد يؤثر سلباً على مجريات حياتهم من خلال:

-         ضيق أفق حياتهم ومساحتها بسبب تمحورها حول العلاقة الحميمة.

-         العزلة وغياب العلاقات الاجتماعية وحتى العائلية.

-         الانفصال عن شريك الحياة حين يشعر الأخير بالتعب وبأنّ الأمر بدأ يتخطى حدوده المنطقية.

-         فقدان الحياة الوظيفية بسبب عدم القدرة على التركيز والعمل بشكل مثمر.

-         الاكتئاب وعدم القدرة على القيام بأي مبادرة في أي اتجاه.

وما الحل؟

لا شكّ في أنّ إيجاد الحلّ لهذه المشكلة ليس سهلاً، لا سيما أنّ هذا يرتبط بإرادة الشخص المصاب بالإدمان الجنسي ورغبته في السعي إلى الشفاء منه وبأنّه يلجأ إلى العلاقة الحميمة من أجل التخلّص من شعوره بالضغط النفسي والاكتئاب والتوتّر وإن بشكل موقت. كذلك فإن مواجهة هذا النوع من الإدمان يتطلّب الكثير من الشجاعة والجرأة. فما الحلّ إذاً؟ من الضروري الاستعانة، في هذه الحالة، بالعلاج النفسي من أجل استعادة الثقة بالذات ومحبتها وتصويب العلاقة مع طرف الزواج الآخر والسلوكيات والتخلي عن العلاقة الحميمة باعتبارها وسيلة للتخلّص من الاضطرابات الداخلية.

اقرئي أيضاً 

الجماع مفيد للصحة الجسدية والنفسية

الجماع: هل من عدد مرات مثالي؟

الجماع السريع.. هذه فوائده!

 

أضف تعليقا