أول بيان رسمي للدفاع عن "رامز مجنون رسمي": الحلقات تبث بموافقة النجوم!

ردا على حملات الهجوم المتواصلة ضد برنامج "رامز مجنون رسمي" واتهام رامز جلال بالتحريض على ارتكاب جرائم العنف والتعذيب، مع تلميحات متكررة بفبركة المقلب وعلم النجوم بطبيعته قبل التصوير، أصدرت مجموعة MBC صاحبة الحقوق الحصرية للبرنامج أول بيان رسمي للدفاع عن البرنامج مؤكدة أن الحلقات لا يتم بثها إلا بموافقة النجوم كتابة عقب تصوير المقلب وليس قبله.

 

أضاف البيان: إن برنامج "رامز مجنون رسمي" من إنتاج شركة مسجلة رسميا وقانونيا في دولة الإمارات، وتم تصويره في مدينة دبي، ويحظى بنسب مشاهدة قياسية على جميع المنابر والقنوات التي يُعرض عليها، وهي MBC مصر، وMBC1، وMBC العراق، وMBC 5 والتي تبث جميعها من الإمارات إلى جميع دول العالم، عبر الأقمار الصناعية المختلفة، إضافة إلى منصّة "شاهد" للفيديو حسب الطلب VOD، وذلك تعقيبا على ما تناوله بعض الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي حول البرنامج.

 

 

برنامج رامز مجنون رسمي

برنامج رامز مجنون رسمي

 

وتابع: هذا النمط من البرامج الترفيهية حاضر بقوة عالميا ويتمتع بشعبية كبيرة على الكثير من القنوات والشبكات الرائدة، والأمر نفسه ينطبق على برنامج رامز في كل موسم، بدليل أن الحلقتين الأولى والثانية من (رامز مجنون رسمي) لهذا الموسم حظيتا بنسب مُشاهدة قياسية وتفاعلات مليونية، وهو يتبوأ اليوم مركز الصدارة في معظم الدراسات التقديرية الأولية لنسب المُشاهَدة.

 

وأشار البيان إلى تجاوز عدد مشاهَدات الإعلان الترويجي الخاص بالبرنامج على الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي نحو 34 مليون مُشاهدة حتى الآن.

 

وختم البيان بتأكيد أن حلقات البرنامج لا تُبث إلا بعد الحصول على موافقة الضيوف المعنيين، وذلك عقب تعرّضهم للمقلب وليس قبله، بحيث تجيز تلك الموافقات عرض الحلقات في إطار من التفاهم المشترك والثقة المُتبادلة.

يذكر أن الحقوقية المصرية نهاد أبو القمصان وجهت مناشدة عاجلة للنيابة العامة المصرية بالتدخل لوقف عرض برنامج "رامز مجنون رسمي" مؤكدة أن البرنامج يمثل جريمة "تحريض على ارتكاب العنف والتعذيب"، وأكدت أن موافقة النجوم على عرض مشاهد تعذيبهم، لا تمنع النيابة من ممارسة حق الادعاء العام ضد رامز جلال وصناع البرنامج.

 

وأكدت الدكتورة نهاد أبوالقمصان، رئيسة المركز المصري لحقوق المرأة، أن ما يحدث في برنامج "رامز مجنون رسمي" لا يعد مقلبا، وإنما جريمة متكاملة الأركان حتى وإن حدثت بموافقة الضحايا، وقالت: إن ما يحدث في برنامج (رامز مجنون رسمي) جرائم تعذيب وتحريض على التعذيب والعنف.

 

وأضافت: على النائب العام وقف العبث دا وإذا كان الضيوف قبلوا دا علشان الفلوس فالادعاء بالحق العام قائم"، مختتمةً حديثها: "هي وصلت للتعذيب بالكهرباء على الهوا.

 

وتقدم المحامي المصري عمرو عبد السلام بأول بلاغ رسمي ضد رامز جلال، للنائب العام، بسبب برنامجه "رامز مجنون رسمي"، وطالب باتخاذ الإجراءات العاجلة والفورية بإلزام المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وهيئة الاستعلامات بمنع إذاعة مثل هذه الأعمال من خلال الأقمار الصناعية المصرية التي تستأجرها القنوات الفضائية المنتجة لها، والتي تستخدم الأقمار الصناعية المصرية لعرضها من داخل مدينة الإنتاج الإعلامي، بحسب ما نقلت وكالة إرم.

 

 

برنامج رامز مجنون رسمي

 

وقال عبد السلام، في بيان رسمي إن البرامج التي اعتاد رامز تقديمها تتضمن مشاهد عنف سواء أكانت مصطنعة أم حقيقية، مشيرا إلى أن هذه النوعية من البرامج تحرض على العنف ولا تقل خطرا وجسامة عن تطبيقات "التيك توك" التي تحرض على الفسق والفجور فكلاهما بداية الشرر لنشر الجريمة وتعريض المجتمع لخطر الانهيار.

 

وذكر أن مثل هذه البرامج تفتقر إلى أبسط المعايير المهنية والفنية وتحرض على أعمال العنف خاصة أنها تخاطب فئات عمرية مختلفة ما بين الأطفال والشباب الذين قد يستهويهم تقليد مثل تلك المقالب مع الآخرين، ما قد يهدد حياة وأرواح الغير وهو ما يؤدي إلى شيوع مفاهيم انتشار العنف المجتمعي بين القصر والشباب.

وأشار إلى أن جرائم التحريض على العنف لا تقل جسامة عن جرائم التحريض على الفسق والفجور وتهديد قيم المجتمع المصري، وأنه في الآونة الأخيرة قد تفشت في المجتمع المصري هذه الجرائم وقد بدأت الدولة المصرية ملاحقة مرتكبيها خلال الأيام القليلة الماضية، كما حدث مع فتاة التيك توك وغيرها ممن يحرضون الغير على ارتكاب الجرائم.

 

أضف تعليقا