صور وتفاصيل: هكذا اشتعلت المعركة بين سيرين عبد النور ونادين نجيم من جديد

يبدو أنّ الهدنة بين الفنّانتين نادين نجيم وسيرين عبد النور سقطت هذه المرّة ولم يعد بالإمكان ترميمها.

فبعد المصالحة الشّهيرة التي رعتها الفنانة ماغي بو غصن الصيف الماضي، عادت المعارك بين الفنانتين لتشتدّ في الأيام الماضية.

 

الجلسة الجماعية في بيت ماغي بو غصن
الجلسة الجماعية في بيت ماغي بو غصن

وكانت نادين قد تعرّضت إلى هجوم على أكثر من جبهة، قابلته بالصّمت، لتفاجىء بتهليل فانز سيرين لتصريح باميلا الكيك المسيء عنها، إذ كانت هذه الأخيرة قد ظهرت أكثر من مرّة في مقابلات تلفزيونيّة، اعتبرت فيها أنّ لا شيء مميّز في أداء نادين، وأنّها تكرّر نفسها. كما فوجئت بسيرين تردّ على الممثل بديع أبو شقرا الذي صرّح في مقابلة له أنّه بصّر لسيرين بالفنجان فرأى حيّة سوداء في فنجان، فعلّقت عليها سيرين بالقول إنّ الله هو الحامي، ليتّهم جمهورها نادين بأذيّتها، ويقوم جمهور هذه الأخير باتهام سيرين بافتعال معركة لا اساس لها من الصحّة، قبل أن تحذف ردّها على بديع.

 

 

تغريدات

 

 

 

 

وبعد هذه المعركة، كتبت نادين ما معناه أنّها لن تنجرّ إلى الردّ على الخصم كي لا تنزل إلى مستوى معركة لا تليق بها، قبل أن تنفجر كل محاولات التهدئة مساء أمس الأحد.

فقد اشتكت سيرين من الهجوم المستمرّ عليها من فانز نادين، وقامت بإطلاق وصف "زبالة" على متابعة شتمتها، لتعود نادين وتدخل على الخط، وتؤكد أنّ إقحامها في المعركة لا معنى له، مذكّرة بتغريدة كتبتها قبل سنوات، طلبت فيها من متابعيها احترام زملائها، وأكّدت أنّ هذا الأمر يحتاج إلى تعاون الطرفين، مشبّهة ضبط المعركة برقصة التانغو التي تحتاج إلى شخصين، في تأكيد منها أنّ سيرين اتّخذت موقف المتفرّج ولم تقم بضبط جمهورها.

 

نادين وسيرين

 

نادين وسيرين

وذكّر جمهور سيرين نادين بتصريح لها قالت فيه إنّ الجمهور يتلقّى تعليمات من الفنان نفسه، في إشارة إلى الحروب التي لا تزال تشنّ على سيرين، ليقوم متابعو نادين ويؤكدون أنّ جمهور زميلتها يروّج أخباراً مسيئة لسمعتها خصوصاً بعد طلاقها، في وقت تقف فيه سيرين موقف المتفرّج، لتنتهي المعركة بحذف سيرين تغريداتها، بينما أبقت نادين على التغريدات المعاتبة.

فهل انتهت المعركة عند هذا الحدّ أم أنّ فصول المعركة لم تبدأ أصلاً؟

أضف تعليقا