مفاجأة غير متوقعة من محمد عساف لصديقه عمر العبد اللات على المسرح.. ماذا فعل؟

عاش جمهور الإمارات في مسرح المجاز، بإمارة الشارقة، ليلة فنية غنائية، مع الفنان عمر العبداللات في المدرجات، الذي تخطى ثلاثة آلاف شخص، وتنقل بها عبر مجموعة من الأغنيات بين أركان وزوايا مدرج المسرح، وبصوت اختلط بين صوت العبداللات وصوت الجمهور الذي لم يتوقف عن ترديد الأغنيات معه، على مدار ما يقارب الساعتين من الغناء المتواصل.

وقدم عمر العبداللات مفاجأة خلال وصلته الغنائية؛ عندما استأذن الجمهور لاستقبال الفنان الفلسطيني محمد عساف مرة أخرى على خشبة المسرح، بعد أن أنهى وصلته الغنائية، والذي شاركه الليلة المتميزة الجماهيرية، وقدما معاً أغنية كتبها ولحنها وأعدها العبداللات خصيصاً بليلة الحفل؛ من أجل غنائها أمام الجمهور الأردني الفلسطيني والعربي الحاضر، والتي حملت بين طياتها رسالة المحبة التي تجمع الشعبين الأردني والفلسطيني، وسط تفاعل جماهيري كبير، تخللها رفع العلم الأردني والفلسطيني والإماراتي، على يد الجمهور، الذي رسم لوحة غنائية من التفاعل.

 

 

عمر عبد اللات مع محمد عساف
 

 

عمر العبد اللات: فخور بالغناء في الشارقة

 

وأعرب العبداللات عن سعادته وفخره بالغناء لأول مرة في إمارة الشارقة بدولة الإمارات، التي وصفها بالشقيقة الغالية، شعباً وقيادة، وقال: «لقد سمعت كثيراً عن جمهور مهرجان هلا بالمجاز في الشارقة، ولكنني اليوم لمست هذا التفاعل والمحبة، لقد انتقلنا مع الجمهور إلى أجواء مفعمة بالمحبة الصادقة، وقدمنا بفضل الله وحضور الجمهور ليلة فنية كبيرة ستبقى في ذاكرة مسيرتي الغنائية»، مضيفاً شكره إلى إدارة مهرجان هلا بالمجاز، والتنظيم الرائع للحفل، ولحفاوة الاستقبال، والضيافة التي أكدت أصالة الإماراتيين، وقال: «ليس بغريب عن الإمارات وشعبها هذه الضيافة والاستقبال الرائع الأصيل، وأنا لست غريباً في هذا الوطن العربي الغالي الإمارات الحبيبة، التي تجمعنا معها محبة صادقة من جميع الجهات».

وكان العبداللات قد أجرى خلال البروفات ويوم الحفل مجموعة كبيرة من اللقاءات الصحافية والإعلامية مع معظم وسائل الإعلام في الإمارات ومراسلي الوطن العربي؛ تحدث خلالها عن جميع مشاريعه الفنية وأغنياته وجميع أعماله المقبلة.

 

اقرئي ايضا : تعليق كوميدي لاحمد فلوكس بعد أن سخر منه الجمهور لتجسيده شخصية «جعفر بن أبي طالب» بمسلسل «خالد بن الوليد»

أضف تعليقا