ايهاب توفيق: حاولت الجري لإنقاذ والدي، لكن النيران كانت أسرع مني

في أول تصريح له بعد مصرع والده في حريق مروع بمنزله بمدينة نصر، قال الفنان إيهاب توفيق إنه يعيش مع والده في نفس البناية ولكنه يسكن في الدور الثاني، ويكمل توفيق قائلاً: عندما لاحظنا النيران تندلع من غرفة والدي جريت إليه لإنقاذه مع بعض العاملين، لكن النيران كانت أسرع مننا وتوفي في الحال، ولم نتمكن من إنقاذه، ويكمل توفيق في تصريحات صحفية منذ قليل: «ربنا يرحمه، إنا لله وإنا إليه راجعون».

وكان والد إيهاب توفيق قد توفي فجر اليوم إثر اشتعال النيران في منزله بمدينة نصر فجر اليوم.

القصة بدأت عندما تلقت إدارة مباحث مدينة نصر وإدارة المطافئ بلاغاً يفيد بوجود حريق هائل في إحدى الفيللات، وتبين بعد التحقيق أنها ملك لوالد الفنان إيهاب توفيق، وتبين أن سبب الحريق هو اشتعال الدفاية الكهربائية في المنزل فجر اليوم؛ مما تسبب في حريق هائل أدى لاختناق الأب بسبب تصاعد الدخان في المنزل.

وحضرت الأجهزة الأمنية للتحقيق في الأمر، كما سارعت سيارات المطافئ في التواجد وتم إخلاء المكان والعمارات المجاورة له بسبب تصاعد الأدخنة؛ مما قد يؤثر على صحة الساكنين في العقار المجاور.

 

شاهدي الفيديو : 

 

أضف تعليقا