حلا شيحا تعود إلى السينما بهذا الفيلم

تستعد الممثلة حلا شيحا، للعب دور البطولة في الجزء الثاني من فيلم "هيبتا_المحاضرة الأخيرة"،  في أول عودة لها إلى الشاشة الكبيرة بعد فترة اعتزال طويلة، وتم التعاقد مع النجم آسر ياسين للوقوف أمامها كما تم التعاقد مع نجم الجزء الأول ماجد الكدواني، ولم يعرف بعد مصير بطل الجزء الأول عمرو يوسف ولا الفنانة ياسمين رئيس.

الفيلم سيتم الكشف عن قائمة نجومه بالكامل مطلع شهر نوفمبر المقبل، بعدما قررت الشركة المنتجة بالاتفاق مع المخرج هادي الباجوري على عرضه بموسم أفلام عيد الأضحى 2020، ومن المقرر البدء في تصويره سريعا، أملا في إنجاز الفيلم سريعا قبل انشغال النجوم بتصوير أعمال موسم دراما رمضان 2020.

وسبق أن أصدر المنتج هاني أسامة بيانا رسميا مطلع العام الجاري أكد فيه أن الجزء الثاني من هيبتا هو نتيجة تحضيرات وجلسات عصف ذهني مع المؤلف محمد صادق والمخرج هادي الباجوري، والتي نتج عنها اتجاه ومنحنى مميز سوف يأخذه الفيلم الجديد، وقريباً سوف نعلن عن تفاصيل الفيلم وفريق العمل المشارك.

يذكر أن الجزء الأول من الفيلم مقتبس عن الرواية الأكثر مبيعاً "هيبتا"، وتم تسجيله رسميا باعتباره أكثر فيلم رومانسي مصري تحقيقاً للإيرادات برصيد يتجاوز 26 مليون جنيه في شباك التذاكر المصري، كما أنه أكثر فيلم رومانسي حصل على الجوائز، حيث نال صناعه أكثر من 20 جائزة منهم 10 في حفل جوائز السينما العربية و6 جوائز في ختام فعاليات الدورة الـ 65 من مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما، بجانب 4 جوائز من دير جيست، كما نال جائزة الجمهور في مهرجان مشاهد عربية للسينما العربية المعاصرة بواشنطن.

وشارك الفيلم أيضا في 5 مهرجانات سينمائية هي مهرجان مالمو السينمائي الدولي، مهرجان الكاميرا العربية روتردام، مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي وأسبوع السينما العربية بنيويورك، وتدور أحداثه حول  4 قصص متوازية تجسد مراحل الحب السبع، الأولى جمعت عمرو يوسف وياسمين رئيس، والثانية أحمد مالك وجميلة عوض، والثالثة أحمد داود ودينا الشربيني، والرابعة جمعت طفلين، وشارك كضيوف شرف كندة علوش ونيللي كريم، وهاني عادل وأحمد بدير وسلوى محمد علي.

ولم تقدم حلا شيحا منذ إعلان قرار عودتها إلى الوسط الفني بعد 12 عاما من الاعتزال سوى مسلسل "زلزال" مع النجم محمد رمضان وهنادي مهنا بموسم دراما رمضان 2019، وأكدت سابقا أنها تلقت العديد من العروض السينمائية ولكنها تفضل العودة بفيلم ينتمي إلى تصنيف الرومانسية.

 

أضف تعليقا