الإفرازات المهبلية.. لكل علامة دلالة

الإفرازات المهبلية ظاهرة طبيعية تساعد على الحفاظ على درجة حموضة المهبل في حالة توازن. مع ذلك، قد تكون علامة على مشكلة محتملة لذا الأفضل استشارة الطبيب.

 

تحليل شكل الإفرازات المهبلية

1- معرفة ما إذا كانت الإفرازات المهبلية طبيعية: الإفرازات المهبلية فاتحة ذات مظهر حليبي. فهي مشحم طبيعي عديم الرائحة دوره تنظيف المهبل ومنع ظهور الجراثيم. وقد تكون أيضاً ذات قوام ليفي أو رقيقة أو عليها بقع بيضاء. إذا كانت إفرازاتك المهبلية مثل هذه، لا تخافي فهي طبيعية. بالإضافة إلى ذلك، هذه الإفرازات الطبيعية ضرورية للحفاظ على صحة المهبل.

 

إقرئي أيضاً: الإفرازات المهبلية: نوعان أساسيان

 

2-خذي بالاعتبار حالة جسمك: في الواقع، فإن نظامك الغذائي والإباضة وحبوب منع الحمل والرضاعة والأدوية التي تأخذينها ودورتك الشهرية والحمل والشدة، الخ... كلها عوامل قد تؤثر بطريقة ما على الإفرازات المهبلية. إذا أجبت على أحد أو عدة عوامل من هذه، اعلمي أن إفرازاتك المهبلية طبيعية وستظل كما هي إلى أن يحدث تغير في حالتك.

  • إذا كنت تتناولين المضادات الحيوية أو تستخدمين منتجات للنظافة الشخصية أو الصابون المعطر، قد تزعزين توازن درجة الحموضة في المهبل. بالنسبة للمضادات الحيوية، لا تستطيعين فعل شيء سوى إنهاء العلاج، ولكن بالنسبة لبقية العوامل يمكنك تجنبها.
  • السكري أو أي التهاب قريب من المهبل قد يؤثر أيضاً على الإفرازات.

 

3- طرد "الدخلاء": في بعض الأحيان، قد تكون الإفرازات غير الطبيعية رد فعل الجسم لطرد الجسم الأجنبي. فالفوطة الصحية الداخلية التي نسيت إزالتها مثلاً قد تؤدي لهذا. وتنسى الكثير من النساء أنهن يضعنها. وقد يكون هناك أيضاً قطعة من الواقي الذكري في الجسم وهذه حالة شائعة جداً.

 

4- تعلمي التعرف على روائح وألوان الإفرازات المهبلية: إذا كانت الإفرازات عديمة الرائحة واللون قد يكون السبب التهاب في الحوض ناجم عن عملية حديثة أو مرض التهابي في الحوض أو ضمور المهبل بسبب انقطاع الطمث أو داء المشعرات أو التهاب المهبل أو التهابات مهبلية أخرى. وينبغي أن يتم علاج هذه الأمراض من قبل الطبيب المختص.

  • اعلمي أن الإفرازات التي يشتبه أنها ناجمة عن التهاب مهبلي بكتيري لها لون رمادي أو أبيض مصفر ورائحتها كرائحة السمك.
  • إذا كان السبب هو مرض السيلان تكون الإفرازات مصفرة.
  • قد يكون السبب هو الفطريات في المهبل إذا كانت الإفرازات سميكة وبيضاء. وفي هذه الحالة يكون لها قوام يشبه مصفاة الجبن. ولكن من الممكن أن تكون الإفرازات بهذا الشكل في حالة الإصابة بمرض كلاميديا وهو مرض ينتقل بالاتصال الجنسي شائع جداً.
  • إذا كانت دورتك الشهرية غير منتظمة أو إذا كنت تعانين من سرطان عنق الرحم أو بطانة الرحم، يكون لون الإفرازات بنياً أو محمراً بلون الدم.
  • في حالة داء المشعرات، يكون لون الإفرازات المهبلية صفراء/ خضراء وقد يكون لها رائحة كريهة مزعجة.

 

إقرئي أيضاً: رائحة الإفرازات المهبلية... كيف تعالجينها؟

 

5- استشيري الطبيب: إذا لم تتحسن الحالة، قد يكون هذا علامة على التهاب أو مشكلة لذا من المفضل استشارة الطبيب المختص. ولا يتعلق الأمر فقط باكتشاف مرض جنسي أو السرطان، ولكن مجرد إغفال وتجاهل الالتهاب المهبلي البسيط قد يكون له عواقب كبيرة على المدى الطويل مثل العقم مثلاً.

  • لا تأخذي أدوية دون استشارة الطبيب. فهناك في الواقع أدوية تكافح الفطريات المهبلية ولكنك بهذا تلعبين دور الطبيب وتصفين علاج لنفسك وقد يكون لهذا عواقب على صحتك.
أضف تعليقا