يسرا مهددة بالسجن بعد أيام على رحيل والدتها

 لم تمر أزمة اعتداء الفنانة يسرا وزميلتها إلهام شاهين على إحدى الصحفيات أثناء ممارسة عملها في مراسم عزاء والدة يسرا، مرور الكرام، إذ أن الفنانة التي تعيش حزناً لرحيل والدتها نلاحقها اليوم قضية قد تنتهي بسجنها.

فقد تقدم أحد المحامين بشكوى عاجلة يطلب فيه إحالة النجمتين إلى المحاكمة وفقا لقانون تنظيم الصحافة والإعلام المصري الذي ينص على عقاب كل من يعتدي على صحفي أثناء ممارسة عمله بالحبس والغرامة.

المحامي المصري أيمن محفوظ طلب تضامن المجلس الأعلى للإعلام في مصر بصفته المخول قانونا بتحريك الدعوى القضائية، لتقديم البلاغ إلى النائب العام والمطالبة بحبس النجمتين يسرا وإلهام شاهين واتهمهن بالاعتداء بالسب والدفع والضرب على الصحافية رضوى عبد الغني أثناء ممارسة مهمتها وحسب المادة 96 من قانون تنظيم الصحافة والإعلام المصري، تمثل هذه الأفعال جريمة يُعاقب مرتكبها بالسجن مع دفع غرامة مالية، ويحق للمجنى عليها طلب التعويض الملائم.

 

 

أشار في البلاغ إلى أن المحررة، خلال تغطيتها مراسم العزاء، فوجئت بتقدم الفنانة يسرا نحوها وسؤالها عن هويتها الصحافية. وبمجرد إفصاحها عن هويتها، وجهت لها يسرا عبارات قاسية وهو ما فعلته أيضا الفنانة إلهام شاهين وبعض صديقاتها اللواتي توجهن إلى المحررة ودفعنها إلى خارج قاعة العزاء، مطالبين الأمن بطردها بعيدا عن محيط مسجد عمر مكرم.

وكان اعتراض يسرا بسبب بعض التجاوزات المنسوبة إلى جهة عمل الصحفية رضوى في تغطية خبر وفاة الفنان فاروق الفيشاوي، حيث قامت الصحيفة بنشر تقرير يتضمن فضائح الفنان الراحل بعد ساعات قليلة من إعلان وفاته وقبل حتى أن يوارى جثمانه الثرى، ما أثار غضب زملائه ودفع نقابة المهن التمثيلية لإصدار بيان عاجل لرفض ما نشر في التقرير.

أضف تعليقا