ماغي بوغصن تخضع لجراحة خطيرة في الرأس

 أجرت الممثلة ماغي بوغصن يوم الاثنين الماضي، عملية جراحية دقيقة في رأسها، لاستئصال ورمٍ حميد.


وقد استغرقت العملية خمس ساعات تحت إشراف فريق طبي مختص، على رأسهم الطبيب المختص في جراحة الدماغ والعمود الفقري يوسف قمير.


وتكللت العملية بالنجاح، ونقلت ماغي إلى غرفة العناية المشدّدة، ومنعت عنها الزيارة حتى للمقربين 24 ساعة، على أن تنقل اليوم إلى غرفة عادية.


وكانت ماغي قد اكتشفت وجود ورم في الدماغ قبل خمس سنوات، وأجرت العديد من الصور والفحوصات التي أكدت أن الورم حميد، وكانت تخضع سنوياً لصورة لتحديد حجم الورم، وتمّ اتخاذ القرار بإزالته العام الماضي، إلا أنّه بعد تخدير ماغي وقبل العملية بدقائق، أظهرت الصورة أنّ حجم الورم بات صغيراً جداً، فألغى الطبيب العملية، ليفاجىء هذا العام بأنّ الورم بات كبيراً، وبأنّه لم يعد بإمكانه الانتظار، فحدّد موعد العملية اليوم الاثنين، حيث تواجد برفقة ماغي عائلتها وأصدقاؤها المقربون.


ومن المقرّر أن تطول فترة النقاهة إلى حوالى الشهرين، وبسبب العملية ألغت ماغي فيلهما السنوي الذي يعرض   في موسم أعياد الميلاد، كما أنّها لم تدخل في أي مشروع درامي، خوفاً من مضاعفات العملية.


وبانتظار أن تنقل ماغي إلى غرفة عادية يؤكد الفريق الطبي المعالج أنّ الخطر زال عنها، وأنّ العملية تكللت بالنجاح، بعد أن كان الطبيب خائفاً من تضرّر الوظائف الحيوية خصوصاً أن الورم يقع في مكان دقيق جداً.

أضف تعليقا