"روتانا" توجّه ضربة لفنانيها وإليسا ترفع الصوت عالياً

 كما كانت متوقعاً، سحبت شركة "روتانا" كل أغاني فنانيها من تطبيق "أنغامي"، بعد أشهر على توقيعها عقداً مع تطبيق "ديزير".

وجاء هذا الأمر بمثابة ضربة موجعة لأنغامي والفنانين على حدّ سواء، خصوصاً الذين حققوا أرقاماً قياسيّة على التطبيق، ومسحت الخطوة كل إنجازاتهم بضربة قاسية.

ولم يسق هذه الخطو أي إعلان من روتانا، ليفاجىء مشتركو التطبيق بأنّ أغاني فنانيهم المفضّلين لم تعد موجودة.

إليسا كانت الفنانة الوحيدة التي تحدّثت عن القضية فكتبت عبر "تويتر" "كما لاحظتم أغنياتي لم تعد متوفّرة على تطبيق انغامي وأنا حزينة لذلك. لكن هذا قرار شركة روتانا وأنا أحترمه... أغنياتي متوفّرة الآن على تطبيق ديزر".

وما لبثت أن قامت بإلغاء متابعتها لروتانا على تويتر، الأمر الذي فسّره البعض بأنّ العلاقة بين الشركة والفنانة متوترة.

وكانت إليسا قد رفعت الصّوت عالياً لدى توقيع الاتفاق، رافضة أن يتمّ المسّ بأغانيها، التي تحقّق نسب استماع مرتفعة عبر أنغامي، ونسبة مشاهدة مرتفعة عبر "يوتيوب"، وهدّدت يومها بمغادرة شركة "روتانا" في حال حذفت أغانيها.

وكتبت إليسا يومها رداً على مغرّدين تساءلوا عن سبب اختفاء بعض الأغاني عن يوتيوب وأنغامي بالقول "محتوى أغنياتي محجوب عن المتاجر الرقميّة بسبب اتفاق روتانا مع شركة ديزر. أنا مدمرة لرؤية مجهودي يتلاشى بعد كلّ هذه السنوات". وتابعت "لست سعيدة أبداً بما يحدث، وحزينة أنّي عاجزة عن القيام بأي شيء في الوقت الراهن، باستثناء محاولة إيجاد حلّ مع روتانا بعد ما فعلوه".

وقد تدخلت "روتانا" يومها لاسترضاء فنانتها، وطمأنتها إلى أنّ الأغاني لن تحذف، لتفاجىء إليسا وزملاؤها الذين التزموا الصمت وتركوا لإليسا وحدها مهمة رفع الصوت، بأنّ كل أرقامهم على أنغامي حذفت، وبات عليهم الاجتهاد من جديد المنافسة في "ديزير".

أضف تعليقا