كاني ويست يتحضر لخوض السباق الرئاسي وكيم كارديشيان تشجع

فاجأ زوج كيم كادريشيان ومغني الراب الشهير «كاني ويست» العالم بإعلانه عن عزمه الترشح لانتخابات الرئاسة الأميركية في 2020م، مع حماس زائد من قبله، ومن قبل آل الكارديشيان وبعض المشاهير.

 

اختار كاني ويست ذو الـ38 ربيعاً لحظة ذكية للتصريح عن خوضه للانتخابات، وهي بعد أدائه في حفل MTV العالمي لتوزيع الجوائز، والذي حضره أغلب مشاهير العالم، وآلاف الناس عبر شاشات التلفزيون والإنترنت.

 

ومن لحظة إطلاقه لهذا الخبر اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام بهذا التصريح بين مؤيدين ومعارضين.

 

«هذا الموضوع لا يتمحور حولي، بل يتمحور حول الأفكار الجديدة، والأشخاص مع الأفكار البناءة، والأشخاص المؤمنين بالحقيقة»، بهذه الكلمات أعلن كاني عن قراره ليلاقي فوراً الهتاف والتصفيق من قبل الجمهور، وجميع الحضور خاصة المغنية الشهيرة تايلور سويفت وزوجته كيم.

 

وعلى وجه السرعة أعلنت المغنية ريهانا عن تشجعيها لكاني، وعن عزمها على إعطائه صوتها في انتخابات 2020.

 

ويبقى السؤال بعد هذا القرار: هل ستصبح كيم كارديشيان التي لم تقدم شيئاً يفيد البشرية إلا كتابها الذي يتضمن صور «السيلفي» الخاصة بها، وبعض منتجاتها والكثير من الصور غير اللائقة التي تنشرها هنا وهناك، هل ستصبح السيدة الأولى في أميركا؟ وهل تكفي أغنيات زوجها وأمواله الطائلة وعلاقاته الجيدة مع الوسط الفني بجعله شخصاً محل ثقة ومسؤولية؟

 

كل هذه الأسئلة وأكثر سيجيب عنها الوقت. والآن أخبرونا ما هو رأيكم بترشح كاني ويست للانتخابات؟

أضف تعليقا