رغم معارضتها لها...إليسا رغماً عنها في تظاهرات بيروت

رغم أنّها لم تكن ضمن المغنين الذين شاركوا في تظاهرة بيروت مساء السبت الماضي، ورغم أنها دأبت على التشكيك في التظاهرة وأهدافها ما أثار غضب الكثير من متابعيها، كان لإليسا نصيب وافر من اللافتات التي رُفعت في التحرّك.

 

فقد كُتب على بعض اللافتات الساخرة بالإنكليزية: «أكبر حفلة لإليسا» في إشارة إلى الصورة التي نشرتها الفنانة على أنها من حفلها في السويد، قبل أن يتبين أنها للفنان العالمي دايفيد غيتا.

 

كما حملت إحدى المتظاهرات لافتة كتبت عليها "بدي أنو الفنانة إليسا ما بقا تتصور صور سيلفي"، في إشارة إلى صور السيلفي غير الموفقة التي نشرتها الفنانة مؤخراً ونالت الكثير من الانتقادات.

 

وقد دشن عدد من محبي الفنانة هاشتاغ #SelfieLikeElissa حيث قاموا بالتقاط صور سيلفي لهم على طريقة فنانتهم، وقامت هي بنشر صورهم على حسابها الخاص على "تويتر"، في رد على منتقديها وكأنها تقول إنها معجبة بصورها رغم حملة الهجوم الواسعة التي بدت أشبه بسخرية من الفنانة التي نجحت في إيصال الهاشتاغ الجديد إلى العالمية، حيث أصبح "تراند" بعد ساعات قليلة على إطلاقه.

أضف تعليقا