خبر سعيد لهذه الأبراج العازبة.. لقاء توأم الروح وارد جداً خلال تراجع عطارد 

تراجع عطارد الأول للعام ٢٠١٩ سيحدث بين ٥ و٢٥ مارس/آذار وسيكون في برج الحوت وبالتالي المشاعر القوية ستكون حاضرة وموجودة. الحوت هو برج الرومانسية والأحلام والتوقعات غير المنطقية أو الواقعية وعليه هناك الكثير من المشاعر غير المألوفة التي ستختبرها بعض الأبراج

ولكن وبعيداً عن نوعية المشاعر التي ستختبرها الأبراج فإن تراجع عطارد في الحوت سيكون له تأثيره على الحياة العاطفية للأبراج خصوصاً الفئة العازبة منها والتي هناك نسبة كبيرة جداً لأن تلتقي بتوأم الروح خلال فترة تراجع هذا الكوكب. 

فمن هي هذه الأبراج وهل أنت واحدة منها؟ 

العقرب 23 أكتوبر/ تشرين الأول - 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 

نسبة لقاء العقرب الأعزب بتوأم الروح خلال تراجع عطارد كبيرة جداً شرط ألا ينجرف هذا البرج بالتفكير المبالغ به. 

الفترة هذه ستكون رومانسية جداً للعقرب إن سمح لنفسه السير مع التيار وبالتالي الإستمتاع بما تحمله تلك الأيام. ما على العقرب معرفته هو أن تلك الفترة ليست مخصصة للوضوح الفكري وعليه إن بدت الامور غامضة على العقرب عدم محاولة فك ألغازها.. فالحب عامض والرومانسية حالمة وغير مفهومة. وعلى العقرب  أن يقارب تلك الفترة بعقلية منفتحة وعدم وضع التوقعات بل السير كلياً مع التيار. 

 الحوت 19 فبراير/شباط - 20 مارس/آذار
بما أن تراجع عطارد سيكون في الحوت فإن الحوت الأعزب سيتأثر أكثر من غيره. لقاء توأم الروح وارد جداً ولكن هناك إمكانية لان يجد البرج هذا نفسه أمام حب قديم سيعود ويحاول فرض نفسه. بطبيعة الحال ولان الفترة تلك حساسة فإن نسبة قبول الحوت بعودة الحب القديم مرتفعة، ولكن الابراج لا تنصحه بالقيام بذلك فالعلاقة انتهت لسبب ما وبالتالي تفويت فرص جديدة من اجل منح علاقة ميتة فرصة ثانية فكرة غير صائبة على الإطلاق. على الحوت أن يصب تركيزه كاملاً على الوقت الحاضر والمستقبل وترك كل تجارب الماضي في الماضي وعليه تقبل ما تحمله له الأيام القادمة من فرص جديدة للوقوع في الحب. 

 

 


العذراء 23 أغسطس/ آب - 22 سبتمبر/أيلول 

خلال تراجع عطارد فإن العذراء سيجد الحب في مكان لم يكن يتوقعه.. مشاعر صداقة أو زمالة مع شخص ما ستتحول الى حب.. في الواقع وكي نكون أكثر دقة فإن ما سيحدث هو ان العذراء سيدرك بأن ما يكنه لذلك الشخص هو مشاعر الحب لا الصداقة فحسب وذلك لان المشاعر تطورت بينهما منذ زمن ولكن اي منهما كان يملك القدرة على وضعها في الإطار الصحيح أو إمتلاك الشجاعة من اجل مناقشتها مع الاخر. ولكن كل ذلك سيحدث خلال فترة تراجع عطارد ولكن في المقابل هناك خيارات اخرى قد تفرض نفسها وهي عودة حب قديم وهناك امكانية كبيرة لان يتم إعادة إحياء ذلك الحب أو الحصول على الخاتمة التي لطالما ارادها العذراء لنفسه من اجل أن يتمكن من المضي قدماً. في كلتي الحالتين النتيجة إيجابية للعذراء. 

الثور 20 أبريل/ نيسان - 20 مايو/ أيار 
بالإضافة الى تراجع عطارد فإن في الخامس من مارس/ آذار سيتحرك أورانوس مباشرة باتجاه الثور وفي السادس من الشهر نفسه كوكب فينوس، والذي هو كوكب الحب، سيدخل بيت الدلو. وهذه الحركة تخلق الظروف المثالية للثور وعليه يمكنه أن يتوقع فترة من الرومانسية غير المتوقعة. 

ورغم ان الكفة تميل لان تتحول علاقة صداقة الى حب ولكن هنا إمكانية لحب مفاجئ مع شخص لم يكن الثور يعرفه من قبل. والثور حاله حال الابراج الاخرى سيجد نفسه امام حب قديم يحاول شق طريقه الى قلبه مجدداً ولكن وخلافاً للابراج الاخرى، تراجع عطارد سيوفر للثور جميع العوامل الملائمة كي تنجح تلك العلاقة التي فشلت في الماضي. 


القوس 22 نوفمبر/ تشرين الثاني- 21 ديسمبر/‪كانون الاول‬

تراجع عطادر سيحدث في البيت الرابع للقوس وهذا البيت هو بيت الحياة المنزلية. العلاقة التي سيتخبرها القوس ستكون مع شخص يعرفه بشكل مسبق ولكنه لم يتمكن من إمضاء الوقت معه والتعرف إليه بشكل جيد. ولكن خلال تلك الفترة سيتم ذلك وسيجد القوس الاعزب نفسه يقع في الحب.. وفي الواقع العلاقة التي سيتخبرها القوس خلال تراجع عطارد ستكون جدية وبالتالي هناك إمكانية كبيرة لان يقوم البرج الكاره للإرتباط بالإرتباط فعلياً. 

أضف تعليقا