اليسا تنتصر على الألم من مهرجانات أعياد بيروت في ليلة لن تنساها!

 انتصرت الفنانة اليسا على مرض سرطان الثدي وتعافت منه قبل أن يحين موعد لقائها بجمهورها ضمن مهرجانات أعياد بيروت. أرادت اليسا أن تحتفل بكل حب مع كل الذين يحبونها.

دخلت اليسا ليل أمس على مسرح أعياد بيروت كالمرأة الصلبة والمندفعة للحياة، قدمت شكرها لكل من أتى ليسهر ويغني معها، لكنها رفضت تعاطف أي شخص معها لأنها لا تحتاج إلى هذا الأمر حسب قولها.

 

أطلّت اليسا بفستان قصير باللون الذهبي من دار "لابرجوازي" وسطعت شمسها في ليل بيروت، وصدح صوتها في أرجاء العاصمة، وغنت "الى كل اللي بحبوني" وسط تأثر شديد من قبل الجمهور الحاضر الذي رمى اليسا بالورود الزهرية بعد انتصارها في معركتها التي خاضتها على مرضها.

"وحشتوني وحشتوني اهلا اهلا باعز الحبايب اهلا اهلا بالقمر اللي غايب يا قمره وحشتينا نورتي ليالينا واتلموا الحبايب" أهدتها اليسا لجمهورها الذي اشتاقت له، والذي كان كريماً معها في هذه الليلة لاسيما حينما غنت له "نفسي أقوله" حيث تحول الجمهور لكورال معها رغم أن الأغنية من ألبومها الجديد ولكن محبيها حفظوا أغنيات الألبوم كله".

وتفاجأ الحضور بدخول الممثلة المصرية القديرة لبلبة إلى حفل اليسا، والتي أتت خصيصاً لحضور الحفل، والوقوف إلى جانب اليسا حسب ما علمنا من مصادر مقربة من الأخيرة، خصوصاً أنه لا يوجد صداقة تربط بينهما".

اليسا سعدت كثيراً بحضور لبلبة ورحبت بكل محبة وجلست إلى جانب والدتها السيدة يمنى وإلى جانب الفنان فارس كرم ودمعت عينا لبلبة خلال غناء اليسا "عكس يلي شايفينها"، وصفقت لها كثيراً..

كانت اليسا "أسعد وحدة" ليلة أمس وغنت بشكل لم تغن فيه من قبل وتوجهت إلى الجمهور قائلة: "اشعر أنني أغني للمرة الأولى. وغنت اليسا "كرهني" و"مريضة اتهام" من ألبومها الجديد، وكان ملاحظاً تفاعل الجمهور الكبير مع هاتين اللأغنيتين. كما لم تنس اليسا أن تقدم من قديمها "بدي دوب" و"عايشالك" نزولاً عند رغبة جمهورها.

 

عند الساعة الحادية العشرة والنصف حان موعد مغادرة اليسا وإنهاء الحفل، توجهت اليسا إلى الكواليس وطلبت من جمهرها أن لا يغادر، لتطلّ بعد دقائق بفستانها الأحمر الذي ظهرت فيه في كليب "اللي كل اللي بحبوني" وتدعو أصدقائها الذين شاركوها فيه ليرقصوا معها فرحاً وحباً على المسرح وبمشاركة مخرجة العمل آنجي جمال ولبلبة.

هكذا انتصرت اليسا على ألمها في حفلها ووزعت حباً وفرحاً في ليلة لن ينساها جمهورها، كما لن تنساها اليسا نفسها!

أضف تعليقا