أول رد من قناة النهار على أزمة ريهام سعيد ومنعها من الظهور على الشاشة

أصدرت قناة النهار بياناً صحفياً توضح فيه موقفها بعد اتهامات ريهام سعيد لها بمنعها من الظهور على الشاشة، وجاء في البيان أن الإعلامية ريهام سعيد تطالب القناة براتب شهرين عن فترة اختفائها، وحبسها على ذمة القضية المعروفة بخطف الأطفال.

وأضاف البيان: «قراراتنا مشروعة ومن حقنا قانونًا وعرفًا وأخلاقًا ألا يظهر البرنامج على الهواء، حرصًا على عدم استخدام الإعلامية الشاشة في أغراضها الخاصة، ومعاركها الشخصية دون ضابط أو رابط».

اقرئي أيضًا : برومو برنامج «رامز تحت الصفر» يحصد 4 ملايين مشاهدة في 24 ساعة

وأضاف البيان الصادر من القناة أن المسئولين بالمحطة اتخذوا قرارًا بإذاعة برنامج الإعلامية ريهام سعيد مسجلًا؛ لضمان مراجعة الحلقات قبل الإذاعة، وبعد براءة الإعلامية، طالبتها القناة بتسجيل حلقات لإذاعتها بعد المراجعة، وأصرت الإعلامية على الظهور على الهواء مباشرة، وهو ما رفضته إدارة القناة بسبب استغلال الإعلامية القناة في تشويه بعض الرموز والأشخاص العادية، ما حقق خسائر جسيمة للقناة تقدر بمئات الملايين من الجنيهات.

وشددت قناة النهار، على أنها ملتزمة بتعاقدها مع الإعلامية ريهام سعيد في حدود الحفاظ على وحدة الوطن وسيادته، ولن ترضخ لهذا الابتزاز، وستبدأ في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه الإعلامية لمطالبتها بتحمل الخسائر التي حققتها للقناة نتيجة عدم تحمل مسؤولية الكلمة.

اقرئي أيضًا : رحيم وكلبش يتصدران تويتر بعد ساعات قليلة من عرض حلقاتهما الأولى

واختتمت القناة تصريحاتها بقولها: إنه لا يخفى على الجميع مشاهدين وعاملين في المجال أنه لم يحدث أن دعمت قناة أو مؤسسة إعلاميًا كما فعلت قناة النهار مع ريهام سعيد، والتي لم تقدر ما فعلته قنوات النهار لها، بل قابلت المعروف بالإساءة والجحود والنكران وتحاول تشويه القناة التي كانت سببًا في نجاحها، وهي ليست المرة الأولى، بل إنها وجهت الاتهامات للقناة وقت اختفائها بسبب الحلقة الشهيرة المعروفة باسم فتاة المول، وكانت تريد الظهور دون الاعتذار، وإصلاح ما أفسدته بسلوكها وعدم احترامها لخصوصية الأفراد.

واختتمت القناة بيانها بقولها: «ما فعلته الإعلامية الآن قبل الشهر الكريم، ما هو إلا عدم وعي منها، ونكران لدور القناة التي دعمتها، وما هو إلا فجر في الخصومة، ويؤكد أنها لا تعمل إلا لصالحها الشخصي دون مراعاة آداب المجتمع، وأنها ستفعل ذلك مع أي شخص أو مؤسسة تعمل بها؛ لأن من ليس له خير في القناة التي كان لها دور كبير في نجاحه ودعمه على مدى السنوات السابقة، لن يكون له خير في أي شخص أو مؤسسة».

اقرئي أيضًا : الجمهور يسخر من حجاب مي عز الدين والفنانة ترد

أضف تعليقا