حقيقة تدهور الحالة الصحية للفنانة أمل رزق

انتشرت خلال الساعات الماضية، مجموعة من الأخبار تفيد بعدم استقرار الحالة الصحية للفنانة أمل رزق، ومع انتشار تلك الأخبار، اضطرت الفنانة للتصريح بحقيقة الأمر، وأكدت أن حالتها الصحية مستقرة، وأنها بخير وبصحة وعافية.

وتحدثت أمل في تصريحاتها عن السبب الحقيقي وراء نشرها فيديو عبر حسابها الرسمي على موقع الفيس بوك، تؤكد فيه أنها تموت، وأنها في حاجة لمن ينقذها، وقالت أمل إنها حاليًا بخير، وأنها توجهت لأحد المستشفيات فقط لإجراء فحوصات شاملة؛ حتى لا تسوء حالتها كما حدث المرة السابقة، وأكدت أن السر وراء قيامها بنشر الفيديو سابقًا، هو استغرابها من حالة انعدام الضمير التي واجهتها في المستشفيات التي ذهبت لها، على الرغم من قدرتها المادية على دفع المصروفات، وتساءلت عما يحدث لغير القادرين.

اقرئي أيضًا : أحمد السقا وياسر جلال يتدربان على «البوكس» في كواليس «رحيم»

وقالت أمل، إن السر وراء اختفائها الفترة الماضية بعد نشر هذا الفيديو، هو قرار الأطباء بضرورة حصولها على راحة تامة في السرير، والابتعاد عن أية ضغوطات، كما طلبوا منها الابتعاد عن التليفون المحمول والإنترنت.

وكانت الفنانة أمل رزق، قد مرت بتجربة صعبة؛ فقد أصيبت بأزمة صحية اضطرتها لأن تذهب في الساعة الثالثة فجرًا بصحبة زوجها للعديد من المستشفيات الموجودة بالقاهرة، من أجل الحصول على العلاج اللازم.

اقرئي أيضًا : مايوه ريم البارودي يتسبب لها في أزمة كبيرة

وبمجرد أن وصلت لأحد المستشفيات، أخبرها المسئولون هناك أنها في حاجة لدخول العناية الفائقة أو المركزة في أقرب وقت، ولكن الأزمة كانت في عدم وجود سرير فارغ في هذا الوقت. لتبدأ أمل رحلة البحث عن سرير، استمرت لساعات، تدهورت معها حالتها الصحية؛ حتى قررت أن تلجأ لمواقع التواصل الاجتماعي للوصول إلى حل، وبالفعل أمر وزير الداخلية المصري أن تدخل الفنانة إلى أحد مستشفيات الشرطة، وهو ما حدث حينها.

أضف تعليقا