نجمات حرمن من رؤية أبنائهن... إحداهن عاشت مأساة حقيقية

العديد من المآسي التي يعيشها النجوم قد لا تصل تفاصيلها الكاملة للجمهور.. معاناة حقيقية ومشاعر حزينة يمرون بها رغم الإطلالات المبهرة التي يضطرون للاحتفاظ بها أمام الجمهور استكمالاً لإكسسوارات النجومية كما يقولون..

إحدى هذه المآسي هي حرمان الكثيرات من النجمات من أبنائهن لأسباب مختلفة لعل من أبرزها عملية اختطاف الطفل من قبل الزوج وعائلته وحرمان والدته من رؤيته..

الفنانة صباح عاشت أقسى لحظات حياتها بعد انفصالها عن زوجها السابق «نجيب الشماس» الذي استولى على أموالها وحرمها من رؤية ابنها الطفل الصغير «صباح الشماس» والذي استعارت الفنانة الشهيرة اسمه ليكون سبباً في شهرتها.

تحكي الشحرورة أنها عاشت مأساة حقيقية فقد حاولت مراراً أن ترى ابنها «صباح»؛ لكن زوجها السابق كان يمنعها من ذلك الحلم مما كان يدفعها للبكاء مراراً؛ حتى امتنع الطفل الصغير عن الطعام لحين رؤية والدته فاضطر الأب إلى تنفيذ طلباته وسمح لها برؤيته.

المشاكل التي نشأت بين مي حريري وطليقها السابق كانت سبباً في حرمانها من رؤية «سارة زينب» التي تم اختطافها من منزلها في شرق بيروت أثناء غيابها عنه، ودخلت في معارك مع طليقها من أجل استعادة ابنتها المخطوفة.

كذلك بكت هيفاء وهبي في أحد البرامج التي يقدمها طوني خليفة بمجرد الحديث عن ابنتها ما يؤكد الروايات عن حرمان الفنانة اللبنانية من رؤية ابنتها التي أصبحت في سن الشباب حالياً، وطالبت وقتها هيفاء طوني بقطع التصوير؛ حتى لا تظهر دموعها أمام الكاميرات، وقيل إن هيفاء تعرضت لمساومة التنازل عن حضانة ابنتها «زينب» مقابل حصولها على الطلاق.

إيمان العاصي من جانبها تعرضت ابنتها لتجربة اختطاف من قبل والدها بحسب رواية إيمان التي أكدت وقتها أن اختطاف الطفلة كان من باب مساومتها أيضاً على بعض التفاصيل الخاصة بالطلاق الذي أصرت عليه بعد العديد من الخلافات الزوجية.

أضف تعليقا