ما الذي يحمله العام 2018 للأبراج المرتبطة؟

أسابيع قليلة ويرحل العام ٢٠١٧.. بطبيعة الحال نهاية عام لا تعني أنه سيرحل وسيأخذ معه كل شيء بل سيترك القليل أو الكثير من آثاره في العام الجديد.


لعل العام الذي يشارف على النهاية قد حمل كل هو ما جميل للأبراج المرتبطة ولعله إختبر العلاقات من خلال المشاكل التي ما انفكت تفرض نفسها.


ولكن هناك دائماً الأمل بما هو أفضل، سواء كانت العلاقة تسير على خير ما يرام أو كانت سيئة.

 

الحمل -21 مارس/آذار - 19 أبريل /نيسان

قد تكون بداية العام صعبة الى حد ما وذلك بسبب حركة الكواكب ولكن البداية الوعرة هذه ما لن تستمر طويلاً. مع نهاية شهر كانون الثاني/ يناير فإن علاقتكما القائمة على مبدأ العمل كفريق واحد ستعود لسابق عهدها.

الحمل المرتبط سيجد نفسه خلال العام ٢٠١٨ يسيطر على مجريات حياته العاطفية والمنزلية. تراجع عطارد سيمنح الحمل فرصة لإعادة تقييم وإعادة توزيع المسؤوليات داخل المنزل. وهذه المرحلة ستكون أساسية للحمل وللشريك لانها ستؤسس لمرحلة جديدة وبالتالي هناك إمكانية للتخلص من أي مشاكل كانت موجودة سابقاً.

أبريل/ نيسان و مايو/ أيار سيحملان الكثير من السعادة للحمل المرتبط وسيجد نفسه يستمتع بالأمور البسيطة في العلاقة كما أن الحمل سيجد نفسه يميل مجدداً للقيام بالمبادرات الرومانسية التي كانت يصنفها كمستهلكة سابقاً. خلال هذه الفترة هناك إمكانية للابتعاد عن المنزل سواء رحلة خارج البلاد أو داخلها ولكنها ستكون للحمل والشريك فقط.

العمل سيترك أثره السلبي على العلاقة مع الشريك خلال شهر يونيو/ حزيران وحتى منتصف آب/ أغسطس. لذلك الأبراج تنصح الحمل بإيجاد التوازن خلال هذه الفترة. ولكن بعد هذه الفترة كل الأمور ستكون مثالية ولا شيء على الإطلاق سيعكر صفو العلاقة التي ستكون في أفضل مراحلها.

الفترة الممتدة بين آب/أغسطس وبين سبتمبر/ أيلول ستكون الفترة الذهبية للحمل المرتبط لأن السعادة في العلاقة ستقدم له على طبق من فضة.

 أكتوبر/ تشرين الاول ونوفمبر/ تشرين الثاني سيتطلبان من الحمل العمل على علاقته، إذ أنه سيميل لإعتبار السعادة التي إختبرها خلال الاشهر الماضية من المسلمات. وعليه فان حركة الكواكب تعيد تذكيره  بأن العلاقة يجب العمل عليها من أجل المحافظة عليها. وفي حال قام الحمل بذلك فان نهاية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني سيكون قمة الرومانسية والحب والسعادة.


الثور 20 أبريل/ نيسان - 20 مايو/ أيار

في حال وحد الثور جهوده مع الشريك فإن «العجائب» ستحصل خلال العام ٢٠١٨.
بداية العام لن تكون سهلة ولكن حجم المشاكل لن يكون كبيراً أيضاً، هي مجرد عقبات بسيطة يمكن تجاوزها بسهولة. وفي كل الاحوال البداية هذه ليست سيئة جداً لانه خلال هذه الفترة سيقدم الثور الدعم المطلق للشريك وسيحصل على ما هو مماثل منه.
الدعم هذا لن يؤثر إيجابياً على العلاقة فحسب بل على الحياة المهنية.

في الواقع الفترة الوحيدة الصعبة الى حد ما التي سيختبرها الثور ستكون بداية العام فقط. العام كله سيكون مثالياً للثور المرتبط إذ سيحفل بالكثير من النشاطات التي سيقوم بهذا مع الشريك والتي ستكون جنونية للغاية وهي من النوع الذي لا يقوم بها الثور عادة ولكنه سيجد نفسه يستمتع بها لاقصى الدرجات. التدليل سيكون في ذروته طوال العام ولكن الابراج تنصح الثور بألا ينجرف وأن يدلل نفسه والشريك من دون أن يؤدي ذلك الى الإفلاس.

في بداية نوفمبر/ تشرين الثاني النشاطات الجنونية ستنحصر لصالح الحياة الاجتماعية والمنزلية التي يحبها الثور. وحتى خلال تراجع عطارد سعادة الثور لن تتأثر بل العلاقة ستصبح أقوى وأفضل وأجمل من أي وقت مضى.

 

الجوزاء 21 مايو / أيار - 21 يونيو/ حزيران

النصف الاول من العام ٢٠١٨ سيكون غاية في التعقيد ولكن على الارجح برج الجوزاء سيحب هذه التعقيدات لكونها ترتبط بالحياة الاجتماعية والعاطفية.  فترة رأس السنة هامة جدا للجوزاء إذ عليه أن يكون أكثر حساسية في تعامله مع الشريك ومع الاخرين، كما يفضل أن يفكر البرج هذا مرتين قبل أن يقول أي كلمة.

خلال شهر يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط سيختبر إما الجوزاء أو الشريك مشاكل في الحياة المهنية ولكن المشاكل هذه ستقرب بينهما لأنهما سيعتمدان على بعضهما البعض من أجل تجاوز المحنة هذه.

مع نهاية فبراير/شباط وبداية مارس/آذار العلاقة ستصبح حالمة ورومانسية وسيعود الجوزاء للتخطيط مع الشريك للمستقبل. شهر مايو/آيار سيشهد على إجازة قصيرة قد تكون لعطلة نهاية الاسبوع فقط ولكنها ستترك أثرها الايجابي على العلاقة.
الأبراج تنصح الجوزاء بان يقدر الشريك أكثر خلال شهري نوفمبر/تشرين الثاني وأكتوبر/تشرين الأول لانه مع تراجع عطارد بعض المشاكل ستفرض نفسها. ولكن الخبر الجيد أنه سيتم تجاوزها ومع قدوم شهر ديسمبر/كانون الأول العلاقة ستكون أقوى من أي وقت مضى.


السرطان 22 يوينو/ حزيران - 22 يوليو/ تموز

العام ٢٠١٨ ستسيره المشاعر والسرطان والشريك سيشعران بذلك بشكل مؤكد يومياً.
التواصل خلال شهر يناير /كانون الثاني وشهر فبراير/ شباط سيكون جيداً ولكنه لن يكون في أفضل مراحله ولكنه سيصبح في حالة مثالية خلال شهرين حزيران/ يونيو وتموز/ يوليو  وعليه إن كان هناك مشاكل عالقة الأفضل مناقشتها خلال هذه الفترة خصوصاً إن كانت من النوع الاساسي والمؤثر.

سيشعر السرطان بتعلقه الشديد بالشريك خلال شهر آب/أغسطس والعلاقة ستشهد على الكثير من الإنجذاب والسحر خلال هذه الفترة.

المشاعر الحسية القوية ستصل الى ذروتها خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول وسيكون السرطان كريماً جداً مع الشريك في كل شيء، مشاعره، وقته ودعمه.

شهر نوفمبر/تشرين الثاني قد يشهد على بعض المناوشات ولكنها لن تستمر لوقت طويل وطالما السرطان يعمل مع الشريك كفريق واحد فالأمور ستصل الى خواتيهما السعيدة خلال مدة زمنية قصيرة جداً.

 

 برج الأسد 23 يوليو/ تموز - 22 أغسطس/ آب   

العام ٢٠١٨ سيجلب تغييرات منعشة لعلاقات الأسد، لن تكون التغييرات كبيرة أو ضخمة ولكنها ستكون مؤثرة وأشبه بنمسة هواء عليل ينعش العلاقة.

مع بداية العام التغييرات التي ستطرأ على العلاقة ستكون عملية وستجلب معها الكثير من السعادة. خلال أشهر أبريل/نيسان وآب/ أغسطس ونوفمبر/ تشرين الثاني الأوضاع لن تكون سهلة إذ أن تراجع عطارد سيؤثر سلباً عليها ولكن في حال كان الاسد والشريك يملكان علاقة صحية قائمة على الإستماع للاخر فان الاشهر هذه ستمر على خير وإن كان هناك العناد الذي يمنع كل منهما من الإستماع للآخر فإن التأثير سيكون سلبياً للغاية.

الأبراج تنصح الاسد بالقيام بمبادرة لتدليل النفس والشريك مع نهاية تموز/ يوليو وذلك للتخلص كلياً من أثار مواجهات الأشهر السابقة. خلال شهر آب/ أغسطس سيجد الأسد نفسه يعاني من أزمة ثقة بالنفس وبالتالي سيتبدل تعامله مع الشريك وسيصبح متعلقاً به بشكل غير صحي .  

 أكتوبر/ تشرين الاول ونوفمبر/ تشرين الثاني يحملان كل ما جميل للأسد المرتبط وذلك في حال تمكن الاسد والشريك من عدم الهوس بالتفاصيل خلال فترة المشاكل ومحاسبة الاخر على كل كلمة قالها أو كل تصرف قام به.
الصبر ضروري جداً خلال العام ٢٠١٨ لانه هو الذي سيحدد الآلية التي سيتم من خلالها تجاوز المشاكل والاثار التي ستتركها على العلاقة.


العذراء 23 أغسطس/ آب - 22 سبتمبر/أيلول

العذراء المرتبط سينهمك  طوال العام بمحيطه وهذا أمر إيجابي لا سلبي لانه سيكون مقاربة غير متوقعة لتقوية الروابط بين العذراء والشريك كما انها ستجعلهما يقدران بعضها البعض أكثر.
خلال شهري يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط الحياة المهنية للعذراء أوللشريك ستكون مصدراً للتوتر والقلق. ولكن الدعم كل سيكون في العلاقة وسيتم النهوض مجدداً من خلال استمداد القوة من الحب.

في شهر أبريل/ نيسان المشاكل المادية لصديق أو لفرد من أفراد العائلة سيترك اثره السلبي على العلاقة وسيجعل الشكوك ترتفع بين الطرفين . ولكن لحسن الحظ الامور ستجد طريقها للحل سريعاً.
سيجد العذراء نفسه ينشغل بحياته الاجتماعية بعيداً عن الشريك خلال أشهر الصيف لذلك من الاهمية بمكان التعويض عليه. الابراج تنصح العذراء بالتخطيط لاجازة رومانسية لاظهار التقدير للشريك الذي لم يتذمر من إبتعاد عنه وإنشغاله بدائرته الخاصة.
تراجع عطارد لن يترك أثره الكبير وإن كانت الاجواء ستوتر قليلاً ولكن بشكل عام النصف الاخير من نوفمبر/ تشرين الثاني سيشهد على عودة المياه الى مجاريها.

 

إقرئي أيضاً: اشتركي الآن في صفحة "الجميلة" على الفيسبوك

 

الميزان 23 سبتمبر/أيلول - 22 أكتوبر/ تشرين الأول

الميزان المرتبط سيجد نفسه في موقع عادة لا يحبذه وهو ان يقوم هو بالمبادرة بشكل دائم. ولكن بما ان العام ٢٠١٨ هو عام التغييرات الجذرية في مقاربة الميزان لنمط حياته وآلية تفكيره فان المبادرة لن تشكل مصدر إرباك كبير.

الحب سيكون في ذروته خلال العام ٢٠١٨ ولكن ما على الميزان معرفته هو أن هذا العام لا يسمح بالكثير من التصرفات المتهورة أو السخيفة. يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط سيكونان فترة للعمل الجدي وعليه سيكون هناك الكثير من الحماسة بين الميزان والشريك.
هذه الفترة هي فترة للجدية ولكن المرح كله سيبدأ مع شهر يونيو/ حزيران وسيستمر حتى نهاية آب/ أغسطس.
الابراج تنصح الميزان بان يقول ما بقلبه طوال العام وأن يقوم بما يعد به لان هذه هي المقاربة الوحيدة لجعل العلاقة أقوى وأفضل.

الفترة الممتدة بين شهري أكتوبر/ تشرين الأول وحتى منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني ستكون ذروة المشاكل وذلك بسبب تراجع عطارد. من الاهمية بمكان عدم حسم أي قرارات هامة وأساسية خلال هذه الفترة.


العقرب 23 أوكتوبر/ تشرين الأول - 21 نوفمبر/ تشرين الثاني

عام ٢٠١٨ للعقرب المرتبط هو عام التصرف بطريقة عملية للتعامل مع المخاوف ولتحقيق الإنجازات الفعلية. وفي حال تمكن العقرب من القيام بذلك فهو يوفر بيئة مثالية له وللشريك ما يعني ان العلاقة ستتطور وستصبح أقوى.
الفترة الاولى ستكون مريحة، ساحرة وحافلة بالرومانسية. لن يختبر العقرب والشريك أي لحظة ملل خلال الاشهر الاولى من العام، بل على العكس العلاقة ستكون أشبه بالمراحل الاولى لعلاقات الحب حيث الرومانسية والشوق والإنجذاب الكلي للطرف الاخر.

ولكن الفترة الممتدة بين يونيو/ حزيران وحتى نهاية آب/ أغسطس فان المشاكل ستفرض نفسها بسبب تأثير الحياة المهنية السلبي على العلاقة. ولكن بما انه كما قلنا عام الحلول العملية فان التوتر هذا سيتم قلبه وبشكل سريع الى دعم مطلق.
خلال شهري أكتوبر/ تشرين الاول ونوفمبر/ تشرين الثاني على العقرب التعامل مع المشاكل التي ستفرض نفسها بحذر شديد. من الاهمية بمكان عدم قول كل ما يخطر له وبالتأكيد لا يجب التصرف بإندفاع وعشوائية. وبعد تجاوز هذه المرحلة الفترة الممتدة بين نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني وديسمبر/كانون الاول ستكون مثالية لناحية الحب والرومانسية والرضا العاطفي والنفسي.  

 

القوس 22 نوفمبر/ تشرين الثاني- 21 ديسمبر/‪كانون الاول‬

العام ٢٠١٨ هو عام قوي للقوس المرتبط خصوصاً للثنائي الذي يعمل والذي يريد أن يحسن نوعية العلاقة التي تربطهما.
الفترة الأولى من العام ستكون هادئة بشكل عام ولكن الشريك سيستمر بطرح الاسئلة حول ما يدور في عقلك القوس لان الامور بشكل أو باخر غير واضحة بالنسبة اليه. ولكن من الاهمية بمكان التأكيد ان هذه الأسئلة لن تتمحور بأي شكل من الاشكال حول إخلاص القوس لان الشريك لن يشكك باخلاصه على الإطلاق. هو فقط لا يعرف ما الذي يفكر به لا أكثر.

أول صراع سيبدأ خلال شهري مارس/آذار وأبريل/ نيسان وسيكون صراع القوة بين القوس الشريك. سيحاول كل طرف فرض رأيه وسيكون هناك مواجهات عديدة. خلال شهر آب/ أغسطس سيجد القوس نفسه غير معني بالقرارات الجرئية والامور الحماسية التي عادة تثير إهتمامه.
خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني سيجد البرج هذا نفسه غير قادر على حسم القرارات المتعلقة بحياته مع الشريك ولكن الامور ستعود الى طبيعتها مع نهاية شهر ديسمبر/ كانون الاول وستعود المياه الى مجاريها والحب الهدوء الى العلاقة. صحيح ان المشاكل ستكون حاضرة خلال العام ٢٠١٨ ولكن مع نهاية العام سيكتشف القوس بأن علاقته بالشريك هي أقوى من أي وقت مضى.
 

 الجدي 22ديسمبر/ كانون الأول - 19 يناير/ كانون الثاني

الجدي سيتسمر بكونه الطرف الأكثر نضوجاً و وعياً في العلاقة وعليه ما يقرره هو الذي سيتم تنفيذه. ولكن العام ٢٠١٨ سيحمل مفاجئة سعيدة للجدي وللشريك لان المرح سيكون جزءاً منها وللغرابة، الجدي المعروف بجديته سيجد نفسه يريد إختبار المزيد من المرح وهذا من شأنه ان ينعكس بشكل إيجابي على العلاقة.

خلال العام ٢٠١٨ الشريك سيجد نفسه يطلب من الجدي رأيه أكثر من أي وقت مضى لذلك من الاهمية بمكان التفكير الف مرة قبل تقديم النصيحة والا تم تحميل الجدي مسؤولية فشل هذا الامر أو ذاك. الفترة الاكثر اهمية في العام هي فبراير/ شباط وحتى آذار/ مارس لان الافكار التي سيطرحها الجدي ستبدو مثالية من الناحية النظرية ولكن بسبب إنعدام الصبر فان ترجمتها الى امور عملية سيكون شبه مستحيل.

شهر أغسطس/ آب هو شهر الراحة والهدوء وسيجد الجدي نفسه يستمتع بالامور البسيطة في الحياة. اما مع بداية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني فان الجدي والشريك سيجدان نفسيهما منشغلين بحياتهم الاجتماعية.

مع نهاية العام على الجدي تجنب إعتبار العلاقة مع الشريك من المسلمات لانها فترة حساسة، يجب العمل على العلاقة وتقوية الروابط.


الدلو 20 يناير/ كانون الثاني - 18 فبراير / شباط

الدلو المرتبط سيختبر تناغماً كبيراً مع الشريك في العام ٢٠١٨. العام برمته سيكون حافلاً بالرومانسية والسحر والكثير الكثير من المبادرات اللطيفة النابعة من القلب.

مع نهاية شهر يناير/ كانون الثاني سيشعر الدلو بانه مكشوف تماماً وبالتالي كل كلمة تقال من الشريك ستترك اثرها الكبير. لذلك من الاهمية بمكان وضع الشريك في الصورة كي يكون أكثر حذراً في اختيار كلماته . شهر فبراير/ شباط سيكون خلاله الدلو عاطفياً جداً وعليه فهو سيكشف عن جوانب من شخصيته لم يكن قد كشف عنها من قبل وهذا من شأنه ان يقوي الروابط بينه وبين الشريك.
شهر نيسان/أبريل ومايو/آيار سيشهدان على بعض المشاكل لان الدلو والشريك لن يكونا على الصفحة نفسها. التسامح وضروري جداً خلال هذه الفترة. عدم التوافق في الاولوليات سيفرض نفسه حتى منتصف ابريل/ نيسان. ولكن الفترة المتبقية من العام ستكون أفضل بأشواط لان اي مشكلة تواجه الدلو والشريك سيتم التعامل معها بمنطق وعقلانية وسيتم حلها.

 

 الحوت 19 فبراير/شباط - 20 مارس/آذار

العالم الخارجي قد يبدو قاسياً وعديم الرحمة مع الحوت ولكنه سيجد الراحة والطيبة والحب مع الشريك. العلاقة بداية العامة ستكون حافلة بكل ما هو جميل ورائع والتناغم سيكون في ذروته.

ولكن أشهر يناير/ كانون الثاني، وفبراير/ شباط ومارس/ آذار ستكون صعبة للغاية لان كل شيء سيبدو معقداً للحوت. خلال هذه الفترة سيكون هناك مفترق طريق للحوت والشريك وفي نهاية المطاف سيتم حسم القرار.

الرومانسية ستكون الملاذ الامن للحوت وللشريك خصوصاً وأن كل شيء خارج العلاقة سيكون منهكاً، سواء الحياة المهنية أو العائلية أو الاجتماعية. ولكن خلال شهر أكتوبر/ تشرين سيصار الى مناقشة مواضيع حساسة للغاية وبالتالي سيكون هناك الكثير من التوتر. الابراج تنصح الحوت والشريك بإعتماد الصدق التام والكلي والشفافية من اجل تجاوز هذه المرحلة.

 

إقرئي أيضاً:

الأمر الوحيد الذي على برجك تغييره قبل نهاية العام

دلالات ومعاني ٢٠١٨ وفق علم الأرقام.. عام الطاقة غير المحدودة

مع نهاية العام.. هذا ما على برجك تركه يرحل معه

أضف تعليقا