أكرم حسني: أحمد فهمي كان يتفنن في ضربي انتقاماً مني أثناء تصوير "ريّح المدام"

حل الفنان والإعلامي أكرم حسني وأعضاء الفرقة الغنائية «شارموفرز» ضيوفاً على الفنانة غادة عادل في الحلقة الثانية من الموسم الجديد من برنامجها «تع أشب شاي» على فضائية دي إم سي في حوار خاص عن الصداقة.

وتحدث كل من أكرم وأعضاء الفرقة الغنائية «شارموفرز» عن الصداقة التي تجمع بينهما، والتي تجعله يحفظ كل أغانيهم، كما كشف أعضاء الفريق الغنائي أسباب تسمية فريقهم بهذا الاسم، وماالذي يعنيه اسم «شارموفرز» وذلك بحسب بيان صحفي أصدرته القناة تسلمت الجميلة نسخة منه، وتحدث أكرم حسني بشكل كوميدي للغاية عن اسم الفريق قائلاً: إن هناك كثيرين يحتارون في أسباب تسمية الفريق بهذا الاسم، وما الذي يعنيه؟ وأن شارموفرز ليس إله الحب عند الإغريق.

اقرئي أيضًا : غادة عبد الرازق توجّه ضربة مؤلمة لخالد يوسف

وخلال الحلقة كشف أكرم حسني عن أشياء كثيرة خاصة بحياته، والأشياء التي يحبها، ومن بينها حبه للوقوف في المطبخ لإعداد الوجبات والأكلات، حيث قال: إنه يعشق البيكاتا ولا يحب أكلها إلا من عمل يده، وحكى عن قصة له تتعلق بالطبخ حدثت معه قبل أن يلتحق بالعمل في الإعلام أوالفن، عندما كان يعمل في الشرطة، وكان في مأمورية في الصعيد برفقة عدد من ضباط الشرطة زملائه، وعندما ذهب وتم توزيعهم جميعاً إلا هو ليقوم بأحد الأعمال الإدارية فوجدها فرصة مناسبة لممارسة هواياته في الطبخ، فقام بشراء مستلزمات المطبخ، وقام بإعداد الطعام بنفسه لهم، وفوجئ زملاؤه بذلك، وطلبوا منه الالتزام بالعمل الإداري الذي يتمثل في المطبخ، ولا يشارك في الأعمال الخطرة والاقتحامات، وهم سيقومون بأعماله التي جاء من أجلها.

وتحدث أكرم حسني عن كواليس كثيرة مضحكة جمعته بالفنان أحمد فهمي أثناء تصوير مسلسلهم «ريح المدام» الذي تمت إذاعته في رمضان الماضي، ومنها أن فهمي في مشاهد الضرب كان يضرب بجد، متقمصاً الشخصية التي يقدمها، وكشف حسني أنه عانى كثيراً من جدية فهمي أثناء تصوير مشاهده معه، حيث كان فهمي يتفنن في ضرب قفا حسني، وانتهز أكرم الفرصة في أحد المشاهد لينتقم منه ويضربه، وليضحكا بعدها، وهذه المشاهد لا يمكن لأي منهم نسيانها، وهي جزء من صداقتهما الطويلة والممتدة، وأشاد حسني بفهمي وبموهبته التي لا يظهر إلا جزء بسيط منها على الشاشة، فهو كفنان كوميدي لديه الكثير لم يخرجه بعد.

اقرئي أيضًا : أحمد فهمي: عملت في محل خضار ومسحت البلاط في أمريكا

وأكد أكرم حسني أنه منذ نعومة أظفاره وهو يعشق الفن، لذلك عندما التحق بكلية الشرطة قرر الانضمام إلى فريق الموسيقى والكورال، وله ذكريات كثيرة مع زملائه في كلية الشرطة، حيث كان يشارك في الحفلات ويغني بصوته، وهذا كان أكبر دليل على موهبته وحبه للفن، وأنه فنان من يومه وهذا يؤكد على فكرة أن من يحب شيئاً يفضل عمله طوال الوقت، وأن هناك كثيرين كان يتنبأون له بمستقبل جيد في الفن الذي نجح خلاله وأصبح مشهوراً ومعروفاً.

أضف تعليقا