بالصور: هل تستحق سيرين عبد النور وزوجها لقب الثنائي الأكثر رومانسية؟

 في يوليو 2007 تزوّجت الفنانة سيرين عبد النور من الشاب فريد رحمة بعد قصة حب طويلة، وبعد عشر سنوات، لا تزال سيرين تعيش استقراراً عائلياً نادراً في الوسط الفني، إذ أنّ علاقتها بفريد لا تزال متوهّجة خاصةً مع وجود ابنتهما تاليا التي بات عمرها ست سنوات.

 

إقرئي أيضًا:

  لهذا السبب افرجت سيرين عبد النور عن صورة ابنتها تاليا

 

 

سيرين احتفلت بعيد ميلاد فريد عبر رسالة رقيقة نشرتها على "إنستغرام" كتبت فيها " بعيدك بدي انا اتمنى تضلك حدي بدي الفرح والحب يضل غامر عائلتنا بدي الله يحميلي ياك من كل شر وشوف هل الضحكة مزينة وجهك كل العمر بحبك جوزي وكل سنة وانت بخير".

وكانت سيرين قد تعرّفت إلى فريد قبل احترافها الفن، وساندها في البداية عندما عملت كعارضة أزياء، ثم شجّعها لاحتراف الغناء، وبعد سنوات بدأت تجربتها الأولى مع التمثيل، وكان خير داعم لها، في ظلّ الحروب الكثيرة التي تعرّضت لها في الوسط الفنّي.

 

إقرئي أيضًا: نادين نجيم ونادين الراسي وسيرين عبد النور في قفص الاتهام لماذا؟

 

ولم يقف فريد عائقاً أمام خيارات زوجته، خصوصاً عندما كانت تسافر لتصوير أعمالها في الخارج، كما حصل بعيد ولادة ابنتها تاليا، حيث سافرت إلى شرم الشيخ بعد ولادتها بأربعين يوماً لتصوّر مشاهدها في مسلسل "روبي"، كما سافرت أكثر من مرة لحضور مناسبات فنية، ولتصوير أعمال في الخارج، كان آخرها مسلسل "قناديل العشاق" الذي صوّرته في سوريا في رمضان الماضي، والذي سبقته مشاكل حاول فريد أن يحلّها بطريقته السلسلة.

تدين سيرين لزوجها بنجاحها، وتحرص على إظهار محبتها له باستمرار، ورغبتها في أن تنجب له المزيد من الأولاد، وهي رغبة رغم أن سيرين غابت لأجلها سنتين عن الدراما.

في عيد ميلاده، أرادت سيرين معايدة زوجها وإهدائه عبارات حب تؤكّد من خلالها أن أضواء الشهرة لم تؤثر على حياتها العائلية، وأنّها وفريد يستحقان لقب "الثنائي الأكثر رومانسيّة" في الوسط الفني.

أضف تعليقا