أحمد السقا للجميلة: هذه حقيقة خلافي مع محمد رمضان وأحمد حلمي على راسي!

نفى الفنان أحمد السقا وجود أي خلاف بينه وبين زميله الفنان محمد رمضان مشيراً لأنه يكن له كل تقدير واحترام سواء على المستوي الشخصي أو الفني.

وأشار السقا في تصريحات خاصة للجميلة إلى أن الخلاف المزعوم بينهما مفتعل قائلاً: "نحن نلعب في نفس الملعب والمنافسة شريفة بين الجميع ولا وجود لأي أزمات بينهما كما تردد".

اقرئي أيضًا : تعرف على السبب وراء اعتذار عمرو مصطفى لعمرو دياب بعد سنوات من الخلافات!  

وعن مشاهده الخطيرة في فيلم "هروب اضطراري" أكد أنه قام بها بنفسه لكن الأصعب على الإطلاق كانت مشاهد الموتوسيكل وقال إنه لو عاد به الزمن لما قدمها بنفسه لكنها كانت تمثل خطراً عليه بالفعل، أما باقي المشاهد فمن المنطقي أن يقدمها الممثل بنفسه طالما أنه قادر على ذلك فهذه التفاصيل تمنح العمل مصداقية أكبر.

عن مشاركة الفنان أحمد حلمي في مشهد بالفيلم كمجاملة له قال إن "جميله على راسي" هو وباقي فريق العمل الذين قدموا مشاهد لا أعتبرهم ضيوف شرف فأنا ضيف عليهم، لكنهم أصحاب العمل الحقيقيون، وهم من كانوا سبباً في نجاحه وكلهم "على راسي".

اقرئي أيضًا : حقيقة زواج نيللي كريم سراً من رجل أعمال مصري  

"النجاح والإيرادات رزق من الله عز وجل"


المنافسة على الإيرادات قد تتسبب في بعض التوتر والقلق لنجوم الأفلام فهل يعاني السقا من هذا التوتر؟
سؤال أجاب عنه السقا بالنفي مشيراً لأن التوتر لا يفيد الفنان في شيء ولكن الأهم هو الحرص على النجاح ومتابعة الإيرادات لا يعيب الفنان في شيء بل يساعده على قياس مدى إقبال الجمهور على الفيلم، ولكن يجب أن يتم ذلك دون قلق من النجم لأن الإيرادات في النهاية "رزق" من الله عز وجل.

أترك لابني ياسين حرية اختيار طريقه

أجاب بطل فيلم "هروب اضطراري" عن هذا السؤال بقوله :"هو حر" إذا كان يمتلك الأدوات التي تمكنه من التمثيل فمرحباً به كزميل، لكني أعتقد أنه لا يميل لهذه المهنة على الأقل في الوقت الحالي، فتركيزه الأكبر على كرة القدم التي يعشقها منذ الصغر.

اقرئي أيضًا : بعد اعتزاله الفن.. محمود الجندي يبعث برسالة باكية ومؤثرة لجمهوره  

في النهاية عبر السقا عن سعادته بردود الأفعال حول الفيلم الذي حقق نجاحاً كبيراً مؤكداً أن النجاح يحسب لكل صنّاع العمل سواء المخرج أو المنتج والمؤلف وكل من شاركوني البطولة. أقول لهم جميعاً شكراً لمجهودكم فلولاه لما ظهر العمل بهذا الشكل.

أضف تعليقا