هاني شاكر يتذكّر ابنته الراحلة دينا فأين يعيش توأماها اليوم؟

بعد مرور ست سنوات على وفاتها، استعاد الفنان هاني شاكر ذكرى رحيل ابنته الوحيدة دينا، التي خطفها السرطان وهي في الـ27 من عمرها، فتركت خلفها توأمين يعيشان في كنف والديها اليوم.

هاني نشر عبر حسابه الخاص على الفايسبوك أغنية "صعب جدا" التي يتذكر فيها دينا بحسرة وألم.

وكانت دينا قد توفّيت في 22 يونيو عام 2011، بعد صراع إستمر عاماً ونصف العام مع مرض سرطان المعدة، حيث خضعت للعلاج بعد إنجابها توأميها بشهور قليلة.

ذكرى وفاة دينا أعادت ذكريات مرضها إلى الواجهة، والأزمة النفسية التي عاشها هاني شاكر وزوجته يومها، حيث أعلن خبر مرضها عبر مداخلة هاتفية أجراها الوالد المفجوع بأحد الشيوخ على الهواء مباشرة، طالباً الدعاء لابنته بالشفاء، معلناً عن إصابتها بمرض السرطان.

وطوال فترة مرض دينا ابتعد هاني عن الأضواء، وتفرّغ لعلاجها بعد أن عرضها على أشهر الأطباء في أكثر من بلد، وكان وزوجته يسافران معها في رحلات علاجيّة، لم تثمر الكثير إذ أن المرض كان قد تمكّن منها، رغم أن دينا كانت قد تعافت قبل وفاتها ما زرع الأمل في نفوس محبيها.

رحلت دينا تاركة توأميها الصغيرين مجدي ومليكة وهما لم يبلغا العامين بعد.

ومنذ وفاة دينا والتوأمان يعيشان في منزل هاني شاكر بطلب منه، وقد لبى زوج دينا الطلب وهو يحرص باستمرار على زيارة طفليه.

وقد اعترف هاني شاكر مرّات عدّة أنّ وجود التوأمين خفّف عنه الكثير من أحزانه.

اقرئي أيضاً:

بالفيديو: هند صبري تمازج حسن الرداد

بالفيديو رزان مغربي: إليسا أحرجت نفسها وهذا ردّي عليها

بالصور: ليندساي لوهان بإطلالة رمضانية محتشمة من "غوتشي"

أضف تعليقا