ساعات Omega من عالم بازل 2017

كشفت علامة أوميغا Omega عن مجموعة ساعاتها من عالم بازل، إليج جولة على هذه الساعات الفاخرة.

 

مجموعة سيماستر أكواتيرا ماستر كرونوميتر للنساء

خلال هذا العام، فإنّ مجموعة سيماستر أكواتيرا النسائية تقدم 30 تصميماً جديداً في 3 أحجام مختلفة. وحتى في في تصاميم علبة الساعة الرقيقة، فإنّ أوميغا قد قامت بإضافة بعض التعديلات المتميزة لتمنح التصميم زخماً إضافياً. وتقدم كافة التصاميم ترقية في آلية الحركة ماستركرونوميتر لدّقة متناهية وأداء متفوق.

وتأتي الساعات الجديدة في 3 إصدارات مع علبة ساعة بقطر 38 ملم و34 ملم و28 ملم، كما تأتي العلبة بتصميم متماثل ومدمجة مع السوار، وهذا لا يضفي لمسات جمالية فحسب، إنّما يوفر راحة أكبر عند ارتداء الساعة من قبل النساء ذوات المعصم النحيل. 

ويتفرد السوار بتصميمه الحائز على براءة اختراع والذي يحوي على وصلات متشابكة على مسافات مدروسة بدقة، كما أنها تأتي مع تصميم على شكل أملس لتضفي المزيد من الأنوثة على مظهر المرأة. كما أن التاج على الساعة قد شهد بعض التغيير، فهو الآن يأتي مع حواف متموجة كما أنه أكثر سهولة في تعديلة بالأصابع.

ويبقى تصميم المينا في نماذج ساعات أكواتيرا لايديز يعتمد الخطوط الواضحة والرقيقة، ويعززه الماسات المرصعة على مؤشرات الساعات، ويبقى مينا الساعة المصنوع من أم اللآليء هو السمة المفضلة في هذه المجموعة ويكمل التصميم 14 لوناً مختلفاً مع لمسة نهائية أوبالين أو رملية أو لامعة. كما تمت إزالة عبارة "مقاومة للماء" من على المينا وتمّ نقلها على خلفية الساعة.

والآن تمّ تقديم نسختين من ساعة أكواتيرا النسائية، حيث تأتي الإصدارة الأولى مع علبة ساعة بقطر 38 ملم أحدهما مصنوعة من مزيج الستينلس ستيل وذهب سيدنا عيار 18 قيراط، وتستخدم فيها أم اللآليء على المينا مع ماسات مرصّعة على المؤشرات وقرص مرّصع بالألماس.

أما الإصدارة الثانية فإنها تأتي مصنوعة من الستينلس ستيل مع علبة بقطر 34 ملم، وتستخدم فيها أم الآليء تاهيتي على المينا ومرصعّة بالألماس على المؤشرات. 

أما العلبة الخلفية، فإنها تأتي في كلتا الإصدارتين مع تصميم متموج على الحواف وكريستال ياقوتي يمكنك رؤية الحركة الميكانيكية أوميغا كواكسيال كاليبر 8800 عبرها الحائزة على أعلى معايير التصديق والدقة من قبل معهد المقاييس والمترولوجيا السويسري "ميتاس"، كما أن كلا الإصدارتين الممثلة في علبة الساعة قطر 38 ملم وعلبة الساعة قطر 34 ملم  تأتي مع ضمان لمدة 4 سنوات.

أمّا الإصدارة مع علبة قطر 28 ملم فقد تمّ طرحها في العام 2017 وتعمل بآلية الحركة الميكانيكية كوارتز كاليبر 4061، وستأتي علبة الساعة الخلفية مع حواف متموجة مع شعار ميدالية حصان البحر الأيقونية.

 

مجموعة سيماستر أكوا تيرا ماستر كرونوميتر

لطالما قدمت ساعات سيماستر أكواتيرا التوازن المثالي ما بين الأناقة وروح المحيط، وقد تمّ في مجموعة ماستر كرونوميتر الجديدة تحسين بعض السمات الأكثر شعبية أو تغييرها بصورة ناعمة بحيث تمنح الساعات أسلوباً متميزاً وتصميماً متجدداً.

وأبرز تغيير يلفت انتباهك في الساعة هو تصميم مينا الساعة المصنوع من خشب الساج والمستوحى من أرضية اليخوت الفاخرة، وفي هذه الإصدارة فقد تمّ استخدام خشب ساج بنمط أفقي بدلاً عن العمودي، أما نافذة التاريخ فقد تمّ نقلها من موقعها عند مؤشر الساعة 3 إلى مؤشر الساعة 6 بحيث تمنح التصميم مظهراً أكثر تماثلاً وكذلك تكريماً لتصاميم ساعات سيماستر التقويم السنوي الاتوماتيكية للعام 1952 التي تعد أول ساعات من أوميغا تحوي نافذة التاريخ. ولتعزيز تماثل الساعة، فقد تمّ إعادة تصميم العلبة بحيث تمنح مظهراً متوازناً فائق الجمال.

وقد قامت أوميغا بإزالة عبارة "مقاومة الماء" من تصميم المينا لتمنح التصميم مظهراً أكثر بساطة وجمالاً، ونقلتها إلى العلبة الخلفية للساعة، كما تمّ وضع تاج مخروطي جديد لاستكمال المظهر المتجدد للساعة، حيث كان تصميم العلبة الخلفية هو مصدر وحي تصميم التاج.

وحالياً فقد تم تقديم 3 نماذج من الساعة تشمل العلبة قياس 41 ملم مصنوعة من مزيج الستينلس ستيل وذهب سيدنا عيار 18 قيراط، كما أنها تأتي مع مينا فضي وعقارب ومؤشرات باللون الأسود إلى جانب سوار مطاطي أسود، ويعد السوار من السمات الجديدة فس ساعات أكواتيرا، ويأتي متناغماً بجمال مع تصميم العلبة عبر إضافة وصلة مصنوعة  من ذهب سيدنا عيار 18 قيراط.

أما الإصدارة الثانية فإنها تأتي مع علبة ساعة بقطر 41 ملم ومصنوعة من الستينلس ستيل وتأتي مع سوار مصنوع من الجلد البني، كما يأتي المينا باللون الفضي مع عقارب ومؤشرت باللون الأسود وعقارب ساعة باللون البرتقالي، كما يأتي المينا مع نقش عبارة سيماستر باللون البرتقالي وكذلك على مؤشرات الدقائق عند الدقيقة 15 و30 و45 و60 في إشارة إلى نقاط الملاحة والإبحار في البوصلة التقليدية.

أمّا الساعة قطر 38 ملم فهي مصنوعة من الستينلس ستيل النقي وتأتي مع مينا باللون الأزرق الغامق كما تأتي العقارب والمؤشرات مطلية بطبقة من الروديوم، وكذلك فإنّ أوميغا قد حققت إنجازاً آخراً عبر تكامل السوار مع العلبة، وهذا لا يضفي لمسات جمالية وحسب إنما يؤدي ذلك إلى تلاؤم الساعة بصورة أفضل مع المعصم الصغير.

أما العلبة الخلفية فإنها تأتي بنمط متموج ومغلفة بالكريستال الياقوتي الذي يمكن رؤية آلية الحركة أوميغا ماستر كرونوميتر كاليبر 8900 أو 8800 عبره. وهاتين الحركتين حائزتين على أعلى معايير الدقة والأداء وقد تمت أجازتهما من قبل المعهد السويسري للمقاييس والمترولوجيا ميتاس. كما تأتي الساعتين مع ضمان شامل لمدة أربع سنوات من أوميغا.

 

سيماستر بلانيت أوشن "بيج بلو"

تأتي هذه الساعة لتعكس حرفية العلامة والتعمق أكبر في فن السيراميك بصناعة الساعات، فهي مستوحاة من النجاح الكبير الذي حققته ساعة بلانيت أوشن "ديب بلاك" 2016، لذا فقد قامت أوميغا بصناعة مزيج يجمع ما بين توقيت جي إم تي وساعة الغوص في باستخدام قطعة موحدّة من السيراميك الأزرق، وقد كانت نتيجة ذلك تقديم التحفة الفنية ساعة بيج بلو.

وتمثل ساعة بلانيت أوشن "بيج بلو" بالألوان الأزرق والبرتقالي هي أول إصدارة قدمت فيها أوميغا علبة ساعة مصنوعة بالكامل من السيراميك، وعلاوة على ذلك فإن الساعة تقدم مينا أزرق مصنوع من السيراميك مع مؤشر جي إم تي باللون البرتقالي. وتضفي المؤشرات المصنوعة من الذهب الأبيض عيار 18 قيراط والطلية بطبقة سوبر لومينوفا المضيئة جمالاً إضافياً إلى المينا اللامع.

ويحتوي قرص السيراميك على مقياس غوص يأتي مع أرقام Liquidmetal®، كما يغطي مزيج من المطاط البرتقالي والسيراميك أول 15 دقيقة، كما استخدمت تقنية الحقن بالمطاط أيضاً لتلوين شعار أوميغا على التاج ورمز صمام الهيليوم.

ولا تقل الجهة الخلفية لساعة بيج بلو جمالاً، فهي تأتي مع نمط alveol الذي يقدم ابتكاراً فريداً من أوميغا يتمثل في براءة الاختراع في سيراميك قفل نياد الذي يحفظ العبارات المحفورة في مكانها.

أما السوار المطاطي الأزرق مع غرزات باللون البرتقالي على الحواف فإنه يحوي مشبك قابل للطي باللون الأزرق. ساعة بلانيت أوشن بيج بلو تأتي مقاومة للماء حتى 60 بار وتعمل وفق آلية الحركة أوميغا ماستر كرونوميتر كاليبر 8906. كما تأتي الساعة مصدقة من قبل المعهد السويسري للمقاييس والمترولوجيا حيث اجتازت مراحل الاختبار الثمانية، وتأتي مع ضمان شامل لمدة 4 سنوات.  

 

ثورة السيراميك من أوميغا

تم استخدام السيراميك في صناعة الساعات منذ منتصف الثمانينات وقد تم تقديمه بصورة موسعة بفضل مجموعة سواتش الرائدة.

ويتميز السيراميك بمتانته 6 مرات أكثر عن الستيل ومقاومته للخدش والبهتان وتغير الألوان، مما يجعله الأفضل في صناعة الساعات. وبالنسبة لعلامة مثل أوميغا، فإن خيار السيراميك لصناعة ساعات سبيدماستر وسيماستر كان أمراً حتمياً.

وقد اعتمدت أوميغا السيراميك لأول مرة منذ حوالي 8 سنوات على شكل مثلث صغير في المجوهرات بمجموعة سيماستر بلانيت أوشن. ومنذ تلك اللحظة فإنّ هذه المادة أصبحت ذات أهمية كبيرة في صناعات العلامة المستقبلية.  

وقد أخذت العلامة ذلك إلى ما يتعدى المثلث الصغير، حيث أصبحت تستخدم السيراميك في العديد من التصاميم حيث نجدها اليوم على القرص والمينا أو حتى الساعة بأكملها. وقد قدم ذلك المزيد من الإلهام للعلامة حيث أن أصبحت تطمح إلى إتقان عملية الانتاج الدقيقة.

واليوم فإنه في ساعات سبيدماستر تتبع نهجاً يتم فيه تشكيل جسم الساعة عبر ضغط بودرة زيركونيوم خاصة، وبعدها يتم تسخينها حتى تصل إلى درجة 1400 درجة مئوية في عملية التكليس لجعلها صلبة ومقاومة للخدش. وبالنسبة لمادة بهذه المتانة فإنه يتوجب استخدام أدوات مصنوعة من الألماس لتشكيل الحواف والتفاصيل، وبعدها يتم تشحيمها وتبريدها في محاليل زيوت تحت ضغط عالي. ثم تخضع لمعالجة بلازما في فرن تحت درجة حرارة 20,000 درجة مئوية لمدة ثلاث ساعات ليتم بعدها حفرها بدقة بواسطة الليزر.

وقد كانت ساعة أوميغا "دارك سايد أوف ذا مون" أول النماذج التي يخضع فيها جسم الساعة المصنوع من السيراميك لهذه العملية، وبعدها تم انتاج ساعات مثل "وايت سايد أوف ذا مون" و"جراي سايد أوف ذا مون".

وتجدر الإشارة إلى أن صنع سيراميك بلون جديد يتطلب خبرات بمستوى عالي وفهم عميق. فهي تعد عملية  علميه معقدة للغاية.

وفي ساعة سيماستر بلانيت أوشن "بيج بلو" فإن عملية التلوين تبدأ أولاً مع الصبغات في المرحلة الأولى من المساحيق، والخطوات التي تلي ذلك في غاية الأهمية وهي المفتاح في الحصول على النتيجة النهائية المثالية.

وكما هو معروف عنها عبر السنوات، فإن أوميغا وضعت كافة جهودها في البحوث والتطوير لإتقان تصميم ساعات السيراميك أكثر، ويضفي السيراميك الأزرق بعداً إضافياً إلى مجموعة العلامة كما يمنح مرتدي الساعة مثالاً على الأناقة والإبداع الذي تقدمه أوميغا. 

 

مجموعة سبيدماستر قطر 38 ملم

تعد أوميغا سبيدماستر أكثر ساعة معروفة في العالم، واليوم فإنّ أوميغا تقدم مجموعة جديدة قطر 38 ملم، وما زالت الساعة تحمل الشكل المتميز وتراث الساعة، وقد تم منحها لمسات جمالية جديدة. وبالنسبة لعشاق الساعات اللذين يقدرون الأسلوب العصري فإن هذه الساعة تعد خيارهم الأمثل، حيث أن كل ساعة تقدم مواصفات متفوقة في الحجم واللون والبساطة في التصميم.

وتتألف المجموعة من 14 ساعة للرجال والنساء، والساعات الأربع المذكورة هنا تقدم لمحة شاملة عن المجموعة الكاملة. 

منذ الوهلة الأولى فإنه يتجلى لك بأن سبيدماستر 38 ملم تحوي على مجموعة مينا فرعي بشكل بيضاوي مصطفة بشكل أفقي ونافذة تاريخ بيضاوية رأسية عند الساعة 6. وقد كان مصدر إلهام تصميم لساعة هو المينا الفرعي المستخدم في ساعات دوفيل الشهيرة.

وتحتوي بعض الإصدارات على قرص مرصع بالألماس بينما ومقياس تحديد المسافات. والتصميم المزدوج للقرص قد مكّن العلامة من إضافة الأناقة على الساعة عبر الماسات النقية وفي نفس الوقت المحافظة على الروح الرياضية لساعات سبيدماستر الأصلية.

ويأتي النموذج الأول الذي يحمل اسم كابتشينو مصنوعاً من الستينلس ستيل وذهب سيدنا عيار 18 قيراط، ومينا جذاب مزدوج اللون، بينما يأتي السوار مصنوعاً من الجلد باللون البني.

أما النموذج الثاني فإنه يأتي مصنوعاً من الستينلس ستيل مع مينا مصنوع من أم اللآليء وسوار أبيض جلدي. كما تأتي مجموعة المينا الفرعي مرصعة بالألماس، بينما تأتي العقارب مطلية بطبقة من الرديوم ما عدا عقارب الكرنوغراف التي تأتي مصنوعة من الذهب الوردي عيار 18 قيراط. \

والنموذج الثالث يحوي علبة مصنوعة من الستينلس ستيل والذهب الأصفر عيار 18 قيراط. ويأتي مينا الساعة الفضي على نمط أوبالين منسجماً مع القرص المصنوع من الألمنيوم الأخضر والسوار الجلدي الأخضر، كما تأتي العقارب مصنوعة من الذهب الأصفر عيار 18 قيراط ما عدا عقار الكرونوغراف التي تأتي باللون الأخضر.

ويعد النموذج الأخير مصدر فخر لعلامة أوميغا فهو يأتي مصنوعاً من الستينلس ستيل ويأتي مع مينا باللون الأزرق الثلجي ومصقول بتقنية sun-brushed، كما تحتوي الساعة على قرص ألمنيوم باللون الأزرق وسوار مصقول استخدمت فيه أوميغا تقنية محسنة تجعله متكاملاً مع العلبة. أما العقارب فإنها تأتي مطلية بطبقة من الروديوم مع عقارب الكرونوغراف التي تأتي باللون الأزرق.

وتأتي العلبة الخلفية في كافة النماذج محفورة بشعار ميدالية حصان البحر الأيقوني، أما في الداخل فإنها تعمل وفق آلية الحركة كاليبر 3330 مع تقنية كواكسيال وزنبرك التوازن المصنوع من السيلكون. تتوفر الساعة مع ضمان شامل لمدة 4 سنوات.

 

مجموعة ماستر كرونوميتر للسباق

تتبع أوميغا تقاليد عريقة، حيث أن كل ساعة سبيدماستر جديدة يتم استيحاءها من النماذج السابقة، ويتجلى ذلك في ساعة سبيدماستر كرونوميتر للسباق الجديدة، وخاصة على المينا. وقد ظهرت مؤشرات الدقائق لأول مرة في العام 1968، وفي خطوة لربط ساعة سبيدماستر للسباق مع هذا التراث فإن هذه السمة تعود مرة أخرى إلى جانب عدد من الميزات الفريدة.

وسيتم إطلاق مجموعة سبيدماستر للسباق في العام 2017، ويأتي النموذج الأول مصنوعاً من الستينلس ستيل مع مينا باللون الأسود المطفي وقرص سيراميك مصقول بتقنية Liquidmetal على مقياس المسافات. إلى جانب عبارات باللون البرتقالي لتتماشى مع لون العقارب رأس عقارب الثواني.

ـأما النموذج الثاني فإنه يأتي مصنوعاً من ذهب سيدنا عيار 18 قيراط، واستخدم اللون الأزرق على المينا والسوار الجلدي وقرص السيراميك مع مقياس المسافات Ceragold™.

ويحتوي الاصدارين على قراءة دقائق متناوبة على أسلوب السباقات، وهذا هو السبب وراء التسمية. وتأتي هذه السمة مستوحاة من تصاميم سبيدماستر السابقة من العام 1968 التي كانت تمنح قراءة أفضل لمرتدي الساعة.

وعند المقارنة ما بين ساعات سبيدماستر في السابق، يجب أن ننتبه إلى أن العلبة قطر 44.25 ملم في الإصدارة الجديدة أكثر نحافة، ويعود ذلك إلى ما التحسينات التي تمّ إدخالها على الزجاج الكريستالي بالتحديد.

وكذلك فإنه من بين السمات البارزة المؤشرات المدببة الطلية بطبقة سوبر لومينوفا والمينا الفرعي الذي تمّ توسيعه لتوفير قراءة أفضل.

أما نموذج الستينلس ستيل، فإننا نجد أنه يأتي مع سوار جلدي أسود مع قسم مصنوع من المطاط البرتقالي في الوسط، كما تم استخدام أداة  طحن لخلق ثقوب صغيرة على السوار لتكشف عن المطاط البرتقالي، وهذا من شأنه أن يمنح الساعة المظهر الرياضي الرائع، إلى جانب توفير التهوية لمرتدي الساعة.

وتمثل هذه الساعات الجيل القادم من ساعات سبيدماستر مع تصديق ماستر كرونوميتر. وتعمل بآلية الحركة كاليبر 9900/9901، وهي حائزة على التصديق من المعهد السويسري للمقاييس والمترولوجيا ميتاس لأعلى معايير الدقة والأداء، كما أنها متوفرة مع ضمان شامل لمدة 4 سنوات.

 

أصول مينا السباق من أوميغا

إن مينا السباق ليس مفهوماً جديداً لدى أوميغا، بل هو في الحقيقة يعود إلى السنوات الأولى لانتاج ساعات سبيدماستر، وقد كان مصدر إلهام منذ ذلك الحين.

وقد بدأ لأول مرة في العام 1968 بإطلاق إصدارة نادرة من سبيدماستر مع قراءة دقائق متفاوته، وقد تم اعتمادها على أنها أسلوب سباق، إلى جانب إضافة مؤشرات الدقائق الثنائية اللون والعقارب البرتقالية لجعل القراءة أوضع بالنسبة للمتسابقين.

وتماشياً مع الروح المفعمة بالألوان للعام 1960، فإنه قد تم توفير خيارات أكثر من سبيدماستر، وتم طرح عدة إصدارات من ساعة السباق. وبالنسبة لهواة جمع الساعات والمحظوظون اللذين يتمكنون من إيجاد واحدة منها، فإن كل قطعة يمكن تميزها عبر اللون المختلف لعقارب الكرونوغراف.

وعلى الرغم من البحوث والنظريات، إلا أن أصول وأهداف النماذج التي تمّ طرحها في العام 1968 ما تزال غامضة. وبدون شك فإن التصاميم ملفتة للغاية. 

وقد تمّ اعتماد تصميم سمينا السباق بسرعة لساعات سبيدماستر مارك II في العام 1970، كما ظهرت مرة أخرى في العام 1990 عبر طرح إصدارات خصيصاً للشراكة مع أساطير سباقات السيارات مثل مايكل شوماخر.

ولعل أحد أهم مبادرات التكريم التي قامت بها أوميغا للسباقات هي تلك في العام 2004، عندما قامت بإطلاق ساعة سبيدماستر (ref. 145.0022 ) حصرياً لأسواق اليابان. وقد كانت القطع جزءاً من سلسة محدودة الإصدار دون أرقام بعدد 2.004 قطعة فقط.

وقد تمّ إطلاق جيل جديد من سبيد ماستر مارك II في عام 2014، وقد شهدت إقبالاً كبيراً، وبالتالي أصبحت في جوهر تصاميم سبيدماستر.

وخلال هذا العام فإنّ هذه المجموعة تسجل عودة أخرى بلمسات ناعمة ومتفردة، إلا أنها تمتلك تاريخاً عميقاً في ماضي علامة أوميغا.

 

مجموعة أوميغا 1957 الثلاثية المحدودة الإصدار

خلال العام 1957، قامت أوميغا بإطلاق 3 إصدارات احترافية التي أصبحت من القطع الكلاسيكية وتسمل: سيماستر 300 وريلماستر وسبيدماستر. وفي العام 2017 فإن أوميغا تكرّم إرث هذه الساعات الأيقونية عبر إطلاق إصدارة خاصة للاحتفال بالذكر 60 لكل إصدارة.

وقد استخدمت أوميغا في هذه الاصدارات لأول مرة تقنية المسح الضوئي الرقمية، لتقدم لمسة متجددة إلى التصميم الأصلي لهذه الساعات الرائعة. وقد حافظت الساعات على الأبعاد والرسومات للنماذج الأصلية وقدمت تحديثات بسيطة لتكون متواكبة مع القرن 21 مع الحفاظ مع جوهر الساعة من العام 1957.

وتأتي كافة الساعة مع علبة مصقولة من الستينلس ستيل ومينا ساعة بمظهر استوائي. كما تمّ تحديث سوار الستينلس ستيل لتقديم المزيد من القوة وهو يأتي مع شعار أوميغا العتيق على أسلوب ريترو على المشبك، ويتفاوت الشعار على النماذج الثلاثة في إشارة إلى المزودين خلال الخمسينات اللذين اعتمدوا شعار أوميغا بطريقتهم الخاصة.

وتأتي كل ساعة في عدد محدود يصل إلى 3,557 قطعة فقط مقدمة داخل علبة أنيقة مستوحاة من التصميم الأصلي من العام 1957، وفي الأسفل يتواجد شعار حصان البحر على الغطاء وشعار ريترو إلى جانب بطانة حمراء، وتحتوي العلبة على سوارين إضافيين أحدهما مصنوع من الجلد والآخر على طراز ناتو، إلى جانب أداة تبديل السوار.  

 

مجموعة سيماستر 300 المحدودة الإصدار للاحتفال بالذكرى 60 لساعات ماستر كرونوميتر 39 ملم

لقد شهدت ساعة سيماستر 300 الأولى إقبالاً كبيراً، ليس فقط بسبب مواصفاتها المتفوقة في مقاومة الماء، بل إنما أيضاً لسماتها الاستثنائية التي تشمل المينا الاسود والعقارب على شكل أسهم والقرص الثنائي الاتجاه للغوص، ومؤشرات الساعات المثلثة. وقد تمّ تصميم هذه الساعة للغواصين اللذين يهون المغامرة ولم تلبث أن تصبح أيقونة في الابتكار والإبداع. وتأتي الإصدارة الحديثة للعام 2017 مستوحة من CK2913 مع قرص ألمنيوم أسود، كما أنها تحتفظ بشعار Naïad على التاج من العام 1957 والذي كان علامة تدل على المقاومة الاستثنائية ضد الماء، وقد تمّ رسم شعار حصان البحر بنفس الطريقة من العام 1957 على العلبة الخلفية. وتعمل الساعة وفق آلية الحركة أوميغا ماستر كرونوميتر كاليبر 8806 وتأتي مع ضمان شامل لمدة 4 سنوات.

 

ساعة ريلماستر المحدودة الإسدار ماستر كرونوميتر بقطر 38 ملم احتفالاً بالذكرى 60

تتفرد ساعة ريلماستر ببساطة تصميمها ومواصفاتها العملية دون إغفال الأناقة، وقد تمّ تصميمها بشكل أساسي لإطلالة العمل. وهي تأتي مع علبة مزدوجة ومقاومة للمجال المغناطيسي وهي ملائمة للعلماء والعمال أو أي شخص يعمل في مجال قريب من المجال الكهربائي. وتحمل الساعة الجديدة للعام 2017 نفس هذه المواصفات مع تحديثات شملت طلاء المؤشرات بطبقة سوبر لومينوفا المضيئة مع الاحتفاظ بالشكل التقليدي، تعمل هذه الساعة وفق آلية الحركة أوميغا ماستر كرونوميتر كاليبر 8806، ويمكنها مقاومة المجال المغناطيسي الذي تبلغ قوته 15,000 غاوس وتأتي مع ضمان شامل لمدة 4 سنوات.

 

ساعة سبيدماستر المحدودة الإصدار بقطر 38.6 ملم للاحتفال بالذكرى 60

يطلق على ساعة سبيدماستر الأصلية "برود آرو" نظراً لتصميم العقارب، وهي لم تكن أول ساعة سبيدماستر وحسب، إنما أيضاً أول كرونوغراف يرتدى على المعصم في العالم، وتأتي الساعة مع مقياس تحديد المسافات على القرص بصورة عرضية مع المينا المطبوع، وهي سمة خاصة تم ابتكارها للسائقين في مسابقات السيارات. وفي الساعة الجديدة تم تحديث الخطوط بحيث تتماشى مع المقياس الأصلي من العام 1957 ، وتعمل الساعة وفق آلية الحركة أوميغا كاليبر 1861.

 

علبة ساعة 1957 الثلاثية – تحفة فنية لهواة جمع الساعات

قامت أوميغا بتصميم علبة خاصة بحيث تحوي الإصدارات الثلاث لهواة الساعة اللذين يرغبون في الحصول على كافة الإصدارات. وتأتي العلبة مصنوعة في الخارج من خشب البلوط السويسري ومحفورة بنقش حصان البحر 1957 على الغطاء إلى جانب عبارة "Trilogy 60th Anniversary, 001/557 ".

وعند فتح الغطاء فإنّه يتم الكشف عن علبة أصغر مستوحاة من إصدارة العام 1957، مماثلة في الأسلوب والتقنية للإصدارات الثلاث، حيث تأتي كل منها مطبوعة على المينا بعبارة TRILOGY ورقم الإصدارة المحدود، كما تأتي العلبة الخلفية لكل منها محفورة بعبارة " LIMITED TO 557 TIMEPIECES".

كما تحتوي العلبة الكبيرة أيضاً على شريط جلد وثلاثة سوارات إضافية مصنوعة من الجلد وطراز ناتو إلى جانب أداة تغيير السوار، إضافة إلى أنابيب لمنصات زنبرك إضافية).   

وبما أن أوميغا تتفهم بأن القطع النادرة هي القيّمة بالنسبة لهواة جمع الساعات، فإن هذه العلب متوفرة في عدد محدود يصل إلى 557 قطعة فقط.

 

مجوهرات لايدي ماتيك الراقية

قطعتين آخاذتين تتألفان من أمواج الذهب الأحمر ولمسات السيراميك الأبيض لتعكسا جوهر علامة أوميغا.

تم تصميم هذه المجوهرات الفاخرة بوحي مستلهم من قطع أوميغا الشهيرة، ولأول مرة استخدمت فيها العلامة مزيج من السيراميك مع وهج الذهب الأحمر الطاغي.

وتقدم المجموعة خاتم أنيق يحاكي علبة الساعة مع طراز متموج جذاب – ثلاث موجات تأتي اثنتين منهما مصنوعة من الذهب الاحمر وواحدة من السيراميك الأبيض.

كما تقدم المجموعة قلادة لايديماتيك بتصميم مماثل للخاتم مع سلسلة مصنوعة من الذهب الأحمر.

وتمثل هذه المجموعة الانوثة الطاغية وتعكس براعة أوميغا والتزامها نحو تقديم الأناقة التي تدوم على مر الزمان. كم أنها تقدم أعلى معايير الرقي بما تعتمدة من أعلى المعايير العالمية.

أضف تعليقا