6 معلومات عن الفيلم المثير للجدل "الجميلة والوحش"

قررت شركة الإنتاج الشهيرة «ديزني» أن تعيد العالم السحري والخلاب مختلفاً عن سابقه، فعاد بشكل واقعي حي، مع القليل من مساعدة تقنيات CGI، ليجعلنا نعيش قصة الحب الساحرة والجميلة مرة أخرى بين الحسناء والوحش.

وكان الفيلم بنسخته الحية من أكثر الأفلام المنتظرة لعام 2017، وتم عرضه في العديد من صالات السينما العالمية في المملكة المتحدة والولايات الأمريكية وبقية دول العالم، واستطاع أن يحقق إيرادات قياسية في الافتتاح، وأن يتصدر الإيرادات العالمية في فترة قصيرة.

وإليكم 6 معلومات عن فيلم "الجميلة والوحش" وعن أبطاله

اقرئي أيضًا : بالصور.. تعرف على بنات النجوم الجميلات اللاتي رفضن دخول مجال الفن  

رفضت النجمة إيما واتسون دور البطولة في فيلم "La La Land"، التي جسدته النجمة إيما ستون وحصلت على جائزة الأوسكار من خلاله، من أجل التركيز أكثر في دورها بفيلم "Beauty and the Beast"، بينما على النقيض رفض النجم ريان جوسلينج بطولة فيلم "Beauty and the Beast" وأن يجسد شخصية الوحش؛ من أجل دوره أمام "ستون" في فيلم "La Ld Land" ليذهب دور الوحش إلى النجم الوسيم دان ستيفانز.

في النسخة المعروفة للفيلم ظهر الأمير الوسيم في نهايته بعد أن أنقذته الجميلة "بيل" وكسرت التعويذة؛ ولكن على العكس في النسخة الواقعية الآن فقد لمح مخرج الفيلم بيل كوندون أننا سنشاهد الأمير المغرور المتكبر قبل تأثير السحر الذي أنزلته به الساحرة كعقاب له، وحوله على الوحش الحزين الغاضب في قلعته الكئيبة.

اقرئي أيضًا : ميرفت أمين : صدمت لهذا السبب !  

النجم الشهير لوك إيفانز صرح بأنه ارتدى طقم أسنان مزيفاً من أجل لعب دور الصياد المتملق المغرور "جاستون".

جسد النجم الشهير جوش جاد شخصية "لوفو" وهو اليد اليمنى ومساعد "جاستون"، ومن الغريب والمختلف في شخصية "لوفو" أنها تعتبر الشخصية المثلية جنسيًا الأولى في تاريخ ديزني، الأمر الذي أثار سخطاً ولغطاً كبيرين، ومن المتوقع أن يتم منع الفيلم من العرض في عدة دول حول العالم، ومنها روسيا التي واجهت حكومتها ضغوطات عديدة لمنع عرض الفيلم في صالاتها، حيث إن روسيا وقعت عقدًا عام 2013 بحظر عرض الأفلام في صالات السينما التي تظهر شخصيات مثلية الجنس؛ لأنها تترك تأثيرًا شاذًا وغير أخلاقي على الأطفال، ويمكن أن يتم منع عرضه أيضًا في بعض الدول العربية.

اقرئي أيضًا : هاني شاكر يحرج أشرف زكي  

عمل طاقم الفيلم بمجهود كبير وجهد عال لإعادة بعض اللحظات المميزة الكلاسيكية والجميلة من نسختها الأصلية وخصوصًا مشهد القاعة المذهلة بين الحسناء والوحش والرقصة الخاصة بهم.

أكدت النجمة إيما واتسون أن طاقم العمل أخذ ما يقارب من 12 ألف ساعة من أجل صناعة الثوب الأصفر الذي ارتدته الجميلة "بيل"، وأضافت إيما قائلة: "أردنا أن يكون الثوب مثل الشعور كأنها تطفو، أو مثل أن تطير".

اقرئي أيضًا : بالصور.. تعرف على الفنان الذي قبل قدم والدته بأحد الحفلات العامة  

أضف تعليقا