البوتكس.. ليس لعلاج التجاعيد فقط!

إذا كنتِ تعتقدين أنّ البوتكس علاج للتخفيف أو إزالة التجاعيد العميقة على الجبين وتشنّج عضلات الوجه فقط، لا بدّ لكِ من قراءة هذا المقال لتتعرّفي على النتائج المبهرة التي حقّقها البوتكس في علاجات أخرى كالاكتئاب، تشنّج الرقبة وآلام الممارسة الجنسيّة.

أكدت الابحاث والدراسات الطبية أنّ تعابير الوجه التي تطبع على البشرة تلك الأخاديد العميقة يمكنها أن تسبّب حالات اكتئاب واضطراباً نفسيّاً، ويمكن لعلاجات الحقن بالبوتكس في البشرة بعد التحسين من ملمسها وإعادة ملء تلك الاخاديد أن تعيد الثقة للمريضة وتساعدها على تسريع فترة علاجها من حالات الاكتئاب التي تمرّ بها.

وفي إحدى الدراسات الحديثة تبيّن أنّ نحو 62% من الذين تلقّوا حقن البوتكس لتحسين التعابير على ملامحهم شعروا بسعادة كبيرة في فترة قصيرة وتخلّصوا من حالات الاكتئاب بسرعة هائلة.

أمّا عن تلك الآلام المزعجة والمحرجة خلال ممارسة العلاقة الزوجيّة، فيمكن لحقن البوتكس أن تقلّل كثيراً من تشنّجات العضلات التي تشعر بها الزوجة، حيث تساعد على استرخاء العضلات ومن ثمّ اختفاء الآلام والاستمتاع أكثر بالعلاقة الحميميّة.

والمسألة نفسها بالنسبة لآلام وتشنّجات الرقبة التي تؤثّر على العمود الفقريّ بسبب الجلوس لساعات طويلة أمام شاشة الكومبيوتر. وهنا يأتي دور حقن البوتكس التي يتمّ حقنها على مستوى عضلات الرقبة فتختفي أعراض الألم نهائيّاً. يشار إلى أنّ مفعول الحقن يستمرّ في الغالب لمدّة 6 أشهر ما يحتاج الأمر إلى معاودة حقنه.

أضف تعليقا