أصدقاء مريم فخر الدين يكشفون الكثير من أسرارها بعد رحيلها

 كشف الماكير الشهير محمد عشوب في برنامج "ممنوع من العرض" الذي خصص حلقة لتكريم الفنانة الراحلة مريم فخر الدين الكثير من أسرارها، فقال إنّ والد مريم كان مسلماً ووالدتها مسيحية، وأنّ مريم كانت تذهب مع والدها إلى الجامع ومع والدتها الى الكنيسة.

 وذكر أن علاقتها بأخيها يوسف كانت جيدة جداً، حتى انها كانت تعتبره ابنها، وعندما قرر الزواج من ماكييرة يونانية والعيش معها في اليونان لم تمانع مريم، وكانت تزوره هناك باستمرار .

 وأضاف عشوب " فوجئت بخبر وفاة يوسف، وسافرت لألقي عليه النظرة الأخيرة ، وعندما سألت مريم أين ستدفنه قالت لي "رب هنا ..رب هناك " وطلبت من أسرة زوجته ان يراعو أنه مسلم  ويجب احترام ديانته" .

 وانتقل عشوب إلى زيجات مريم ليقول "كانت متزوجة من محمود ذو الفقار وكان يكبرها ب23 عاماً، وكان هو وشقيقاه صلاح وعز الدين  شديدا القسوة في التعامل مع من حولهم وخاصة مع النساء، وفوجئت به يهين مريم التي عانت  معه كثيراً، وكان يأخذ مدخراتها اعتقاداً منه أنها مسرفة.".

 وأضاف "رفعت مريم أجرها ألف جنيه دون علم زوجها محمود، وكانت تخبىء هذا الفارق في " شرابات " في منزلها ، وعندما سافر زوجها إلى لبنان أخرجتها  ووجدت بحوزتها 17 الف جنيه وكان حينها مبلغاً كبيراً، ما جعلها تشعر بنوع من الاطمئنان فاتصلت بزوجها في لبنان وأبلغته رغبتها في الطلاق، لكنه سخر منها ووصفها بالمجنونة، وقال "انتظري إلى أن أعود"، ومن جانبها لم تهتم وطلبت من بواب العمارة ان يجد لها شقة فارغة، فدلها على شقة في الطابق الرابع في نفس العقار وكتبت العقد، وعاشت فيها مع ابنتها وظل معها مفتاح شقة زوجها.

الفنان سمير غانم قال إنها كانت شخصية كوميدية ومرحة جداً وكانت ملكه جمال . وتابع "لم يكن يهمها أحد، وكانت تشتم بطريقة كوميدية وتضحك وكانت صادقه جداً في رأيها حتى وإن كان هذا الرأي سيغضب البعض".

 النجمة نبيلة عبيد قالت "مريم فخر الدين كان لها وجه نظر ورؤية ، وكان دمها خفيفاً، غضبت منها بسبب موقف ما لكني نسيته بعدها لأني اكتشفت أنه كان عفوية منها وليس تعمداً للإساءة ".

أضف تعليقا