تاريخ العباية السوداء... من 4 آلاف عام

قبل أن تتوفر العباءة السوداء بتصاميم متنوعة وتطريزات بتوقيع كبار المصممين وقبل أن تضاف إليها الكثير من الأكسسوارات، شكلت هذه القطعة فصلاً مهماً من تاريخ الملابس النسائية وخصوصاً في منطقة الخليج. وإليك ما لا تعرفينه عنها منذ الأزمنة القديمة وحتى سنوات قريبة ماضية.  

تاريخ العباءة

 

العباءة  السوداء في البدايات

في بداياتها كانت  العباءة زياً تقليدياً وعبارة عن فستان طويل بأكمام واسعة ترتديه النساء، وخصوصاً في الخليج العربي، لتغطية رؤوسهن وملابسهن من أعلى إلى أسفل. وذلك احتراماً لتقاليد تلك البلدان وعاداتها. ويطلق على بعض تصاميمها في هذه الحالة تسمية "النقاب" أو البرقع".

ولا وجود لتواريخ واضحة تكشف متى بدأ تصميم العباءات النسائية السوداء، إلإ أنّ بعض الخبراء يرون أنها وجدت في خزانة المرأة منذ نحو 4 آلاف عام، أي منذ الحضارات القديمة. فقد أثبتوا حضورها في بلاد ما بين النهرين حيث كانت النساء يرتدين أزياء بتصاميم طويلة وواسعة تشبه العباءة وإن كانت حينها لا تحمل الإسم نفسه.

 

تاريخ العباءة

 

وبحسب بعض الباحثين في تاريخ ذلك الزمن، كان ارتداء العباءة  والحجاب دلالة على حياة الرفاهية. فهي كانت زيّ النساء اللواتي لا يقمن بأي عمل، أي بنات العائلات الثرية. ومن خلالها كان يتم التمييز بينهنّ وبين نساء الطبقات الشعبية.

 

تاريخ العباءة

ومع انتشار الإسلام أصبحت للعباءة مكانة مهمة وباتت ترتبط بالتقاليد الدينية وبحماية المرأة من التعرض لأي ردود فعل مسيئة على مظهرها. وفي سنوات التسعينات تحديداً دخلت العباءة السوداء التقليدية منعطفاً جديداً وأضيفت إليها تفاصيل من الدانتيل والتطريزات والترتر الأسود.