50
كلوي Chloe

عصرٌ جديد تحييه دار كلوي مع مجموعة ربيع وصيف 2019 حيث تستحضر مديرة الدار الإبداعية ناتاشا رامساي-ليفي التأثر اللاشعوري بالتعبير العصري عن ظاهرة الهيبي.

تنطلق فتاة كلوي برحلة إلى البحر الأبيض المتوسط تحت أشعة الشمس المنبعثة من بهجة الأرض. هذه المجموعة التي تعكس تذكارات من الثقافة المتوسطية هي نابضة بالطاقة الشمسية والإيحاءات الطليعية للأنوثة والخيال المتقدم.

ونظراً للأشكال الفنية الحية للمرأة المتحررة، أتت الملابس بأنسجة من الماضي: حرير الأوشحة ، جاكار السجاد ، الأيكات ، الكتان المسطح والموسلين البليسيه، لخلق إحساس بالحشو من الطبقات المغلفة وقصات بياس.

أسلوب الـ"البارييو" يزداد، حيث يتم إلتقاط التنانير وتضييق أحجام البنطلونات بواسطة أحزمة حرير ملتوية ، وتؤدي حواف المنديل إلى إطالة أمد الحركة. تتشابك البلوزات والسترات في ثنيات أنثوية أو حياكة مفتوحة ، في حين تتنفس الفساتين والجيليهات في نسيج وحرير "الدنيم" المطروق. تتموج الأثواب الرومانسية في نسج الروكوكو والطبقات المغطاة بالطلاء كما تحاكي المطرزات الصدفية وأحجار الجواهر الزخرفة غير المتقنة للمجوهرات المنتقاة: النسائم والتمائم التي تشع بالعاطفة.

وتأتي الأحذية المسطحة والملتوية والصنادل غير المتناظرة وأحذية المول في خطوط مريحة من جلد التمساح أو نسيج القماش. تعود حقيبة الكتف "تيس" بالجلد السويدي وتظهر حقيبة ‘c’  الجديدة من كلوي في أشكال مربعة مصنوعة بتصميمات منقوشة ونيون "ديغرادي". أما حقيبة "مارسي"، وهي أيقونة كلوي، فقد تم تجديدها بمناسبة عيدها العاشر في جلد مزخرف لامع.

 

أضف تعليقا